Accessibility links

Breaking News

وكيل وزارة الأوقاف المصرية: لا يحق لداعش حمل راية الإسلام


مصر - بقلم الجندي داع الإنصاف:

"هذه الشرذمة التي خرجت علينا تحت اسم داعش لا تنتمي للإسلام لا من قريب أو من بعيد ولا يحق لها أن ترفع راية حماية الإسلام أو الدفاع عن المسلمين".

الكلام هنا للشيخ صبري عبادة وكيل وزارة الأوقاف المصرية، الذي يؤكد في حواره لموقع (إرفع صوتك) أن ادعاءات داعش المتواصلة بأنه يمثل الإسلام والسنة هي "ادعاءات كاذبة لا أصل لها في الدين، فالله عز وجل لم يوكّل أحداً من خلقه أو جماعة أو تنظيماً وغير هذه المسميات أمر الوصاية على الإسلام والمسلمين".

و أضاف صبري أن الدواعش حين يرفعون شعار الإسلام وينصّبون أنفسهم حكاماً على الآخرين، فهم لا يمثلون إلا أنفسهم "فأهدافهم ليست دينية وإنما هي البحث عن السلطة وهذا يؤكد أن دعوتهم هذه باطلة".

ويتابع عبادة "هكذا أصحاب العقول البسيطة والذين لا عقل لهم يصرون على تصوير أنفسهم أنهم حماة الإسلام وهم في الواقع بعيدون كل البعد عن الإسلام الذي انتشر بالرحمة والسلام والأمن والأمان".

ويشير إلى أنّه لم يسطر أحد حتى من أعداء الإسلام كلمة واحدة في كتب التاريخ تقول إن الإسلام دخل معركة باسم الدين، مؤكداً أن المسلمين الأوائل خاضوا معاركهم وغزواتهم "من أجل حماية الأقليات ومعتقدات الآخرين وإقامة العدل بين الناس".

دور الأزهر

ويتساءل وكيل وزارة الأوقاف كيف تنصّب هذه التنظيمات المتطرفة الإرهابية من أنفسها حراساً للإسلام في وجود مؤسسة الأزهر الشريف الذي يمثل وسطية الدين الإسلامي ويقوم على حماية الإسلام منذ قرابة 1100 عام ظل خلالها مصدراً للعلم الوسطي ومعالجاً للقضايا الخلافية والاختلافية بين أهل السنة والجماعة وبين المعتدين على الإسلام.

ومن هنا، حسب عبادة، فإن موقف الأزهر وعلماء المسلمين واضح تماماً بتجريم وتحريم أفعال كل التنظيمات الإرهابية المتطرفة وعلى رأسها داعش.

ويضيف عبادة أن الأزهر يسعى لنشر آرائه هذه من خلال الوسائل المتاحة كافة لإظهار الصورة واضحة لعموم المسلمين بأن داعش وأشباهه لا يمثلون الإسلام وأهل السنة، "وإنما يمثلهم الأزهر صاحب الوسطية والمنهج الواضح".

ويعتقد أن الأزهر يواجه مثل هذه التنظيمات والدعوات المتطرفة بعقلانية شديدة، ويعتمد في صد الفكر المتطرف بالفكر السمح عبر خطوات يعلمها القاصي والداني من خلال تفنيد آراء المتطرفين وتوضيح أخطائها في المدارس والمعاهد والملاعب والأندية الرياضية وفي كل مكان للحيلولة دون استقطاب المتطرفين لشباب مصر وللتأكيد على أن داعش وكل التنظيمات الإرهابية ليسوا أصحاب رأي أو فكر ولا يمثلون السنة والإسلام.

*الصورة: "الأزهر يسعى لنشر آرائه هذه من خلال الوسائل المتاحة"/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

XS
SM
MD
LG