Accessibility links

Breaking News

واشنطن تستعين بإعلانات فيسبوك للتصدي لدعاية التنظيمات المتطرّفة


الإدارة الأميركية تستعين بالإعلانات المدفوعة على فيسبوك للتصدي للإرهاب/Shutterstock

متابعة إلسي مِلكونيان:

أعلنت الإدارة الأميركية الخميس، 17 تشرين الثاني/نوفمبر، عن قيامها باستخدام فيسبوك للتصدي لدعاية التنظيمات المتطرّفة من خلال الاشتراك بخدمات إعلانية مدفوعة الأجر يتيحها فيسبوك لانتقاء جمهور محدد وإرسال رسائل مضادة للجهاديين إليه.

وقال مايكل لامبكين، المسؤول في وزارة الخارجية الأميركية، إن الخدمات الإعلانية على فيسبوك التي بدأت الإدارة باستخدامها هذا العام تتيح على سبيل المثال “أن اختار البلد الفلاني، وأن أحدد أنني أريد الشريحة العمرية بين 13 و34 عاماً وأنني أريد أشخاصاً عبروا عن الإعجاب بأبي بكر البغدادي (زعيم تنظيم داعش)، وبعدها يمكنني أن أرسل رسائل مباشرة إليهم”.

وأضاف “في بعض أنحاء العالم لا تبلغ الكلفة سوى بضع سنتات للضغطة الواحدة”.

وأوضح المسؤول الأميركي أن هذه التقنية مجدية “مقابل استثمار ضئيل للغاية يمكننا التصويب على العدو بدقة عالية”، حسب تعبيره.

وتوفر الخدمات الإعلانية على فيسبوك أدوات فعالة يمكن للحكومة الأميركية الاستفادة منها، في حين تقيد قوانين حماية الحياة الخاصة من قدرة الإدارات الحكومية على تخزين بيانات تتعلق بالمواطنين.

وكان فيسبوك قد أعلن، منذ شهر شباط/فبراير 2016، إطلاقه لخطط جديدة لمحاربة المحتويات المتطرفة، منها منح زوايا وإعلانات مجانية للمستخدمين الذين ينشرون محتويات تحارب التطرّف.

كما أعلن فيسبوك تعاقده مع وحدة تابعة لمجموعة “بيرتلسمان” الألمانية (إحدى أكبر المجموعات الإعلامية ودور النشر في العالم)، لمراقبة ومسح التدوينات التي تتضمن خطابات تحث على الكراهية أو تدعم التطرف.

*الصورة: الإدارة الأميركية تستعين بالإعلانات المدفوعة على فيسبوك للتصدي للإرهاب/Shutterstock

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG