Accessibility links

Breaking News

التعرف على هوية منفذي هجوم كندا


رجلا شرطة بالقرب من موقع الهجوم/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة علي قيس:

أعلنت السلطات الكندية الإثنين، 30 كانون الثاني/يناير، تعرفها على هوية المشتبه بهما في الهجوم على مسجد في مدينة كيبك الكندية.

وذكرت إذاعة "راديو كندا" أن أحدهما فرنسي - كندي يدعى "أليكساندر بيسونت"، والآخر من أصول مغربية، اسمه "محمد خضير".

وكانت الناطقة باسم إدارة الأمن في مدينة كيبك الكندية كريستين كولومب قد أعلنت للصحافيين الإثنين، أن الشرطة تمكنت من القبض على الشخصين اللذين يشتبه أنهما شنا الهجوم على مسجد في المدينة، مشيرة إلى أن أعمار القتلى تتراوح بين 35 و70 عاما.

وكان رجلان ملثمان دخلا إلى المركز الثقافي الإسلامي في كيبك (جنوب شرق كندا) حوالي الساعة 7:30 من مساء الأحد أثناء أداء صلاة العشاء وقاموا بإطلاق النار ما أدى إلى مقتل ستة أشخاص وجرح ثمانية آخرين، وفقا لما ذكره ذكر شهود عيان كانوا متواجدين في المكان وقت وقوع الاعتداء.

بدوره وصف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان الحادثة بـ"الاعتداء الإرهابي"، مضيفا أن "التنوع هو قوتنا، والتسامح الديني بالنسبة لنا ككنديين من القيم العزيزة علينا".

وتابع البيان أن "المسلمين الكنديين يشكلون عنصرا مهما في نسيجنا الوطني وأعمالا جنونية مثل هذه لا مكان لها في مجتمعاتنا ومدننا وبلدنا"، معبرا عن "تعازيه الحارة إلى عائلات وأصدقاء القتلى"، وتمنياته "بالشفاء العاجل للجرحى".

ولم تتضح بعد دوافع الاعتداء فيما انتشرت الشرطة، التي لم تستبعد احتمال وجود مهاجم ثالث تمكن من الفرار.

من جانبه قال رئيس حكومة مقاطعة كيبك فيليب كويار، "بعد هذا العمل الإرهابي، طلبت من الجمعية الوطنية تنكيس علم كيبك"، مؤكدا أن "كيبك ترفض رفضا باتا هذا العنف الهمجي. ونحن نتضامن بالكامل مع أقارب الضحايا ومع الجرحى وعائلاتهم"،

وشهد المركز نفسه المعروف أيضا باسم مسجد "كيبك الكبير" في حزيران/يونيو 2016، قيام مجهولين بوضع رأس خنزير (الذي يعده المسلمون طعاما محرما) أمام أحد أبوابه أثناء شهر رمضان.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG