Accessibility links

Breaking News

فتى موصلي: صديقي وجد جثة أخيه معلّقة في حيّنا


طفل نازح من الموصل يجلس بجوار خيمته في مخيم حسن شام شرق الموصل/إرفع صوتك

أربيل - بقلم متين أمين:

"لن أنسى ذلك اليوم الذي رأيت فيه عملية رمي رجل كبير السن وطفل، تقريبا عمره مثلي، من فوق مبنى الأورزدي (السوق المركزي) القديم في منطقة باب الطوب وسط الموصل من قبل مسلحي تنظيم داعش"، بهذه الكلمات تحدث الطفل أحمد عبدالله (13 عاما) لموقع (إرفع صوتك) عن مشاهداته داخل الموصل في ظل تنظيم داعش.

يروي أحمد أنّه كان برفقة أخيه في سوق باب الطوب عندما نادى مسلحو داعش بين الناس وجمعوهم وجاؤوا بالطفل والرجل العجوز وقالوا إنهما خالفا شرع الله ويجب تطبيق الحد عليهما. "حملهما مسلحو داعش إلى أعلى المبنى ورموهما الواحد تلو الآخر".

يضيف أحمد أنّ الرجل المسن توفي فور وقوعه على الأرض، لكن الطفل لم يمت بل حاول النهوض، فأمر "قاضي التنظيم الشرعي" المسؤول عن الإعدامات بإطلاق رصاصة عليه. وتوجّه بعدها نحوه أحد مسلحي التنظيم وأطلق النار على رأسه.

إعدامات يومية

بحسب سكان المناطق المحررة من مدينة الموصل، كانت المدينة وعلى مدى أكثر من عامين ونصف مسرحا يوميا لعمليات الإعدام التي كان التنظيم ينفذها بحق المعتقلين لديه من المناوئين له والأسرى من أفراد القوات الأمنية الذين كانوا يقعون في أسره أثناء المعارك ومن أفراد الشرطة والجيش السابقين الذين أعلنوا التوبة لداعش بعد احتلالها للموصل في 10 حزيران/يونيو من عام 2014.

عبد الحميد غالب (15 عاماً) طفل موصلي آخر كان له نصيب من مشاهدة جرائم داعش، حاله حال كثير من أطفال الموصل ممن سجلت ذاكرتهم خلال المدة الماضية الكثير من المشاهد المرعبة.

يروي عبد الحميد لموقع (إرفع صوتك) أنّه ذهب إلى السوق لشراء بعض الحاجيات للمنزل. بعد وصوله إلى السوق، شاهد خمسة شبان يجلسون على ركبهم وأيديهم مربوطة وقد عُصبت أعينهم ويقف خلفهم عدد من مسلحي التنظيم معهم مجموعة من الأطفال يلبسون الزي الأفغاني ويحملون بأيديهم مسدسات استعدادا لإعدام هؤلاء الشبان.

ويضيف عبد الحميد أنّ "قاضي التنظيم تحدّث عبر مكبر الصوت أن هؤلاء اعتقلوا بتهمة التخابر مع القوات الأمنية وتقرر إعدامهم". وبعد تقدم الأطفال نحو الشبان، أطلق كل طفل طلقة من مسدسه على رأس الشباب الجالسين أمامهم بالتناوب، فوقعوا على الأرض وسالت دماؤهم على الشارع.

حالة نفسية صعبة

بدوره، يروي محمد الأخ الأكبر لعبد الحميد لموقع (إرفع صوتك) كيف كانت حالة أخيه النفسية عندما عاد إلى المنزل. "لم يكن طبيعيا، كان وجهه شاحبا ويرجف، ووقع على الأرض. لم يستطع تناول الطعام، ومن ثم قصّ علينا ما شاهده من مشهد مرعب في السوق. ووضعه النفسي ليس على ما يرام حتى الآن".

مشهد إعدام التنظيم لأكثر من 70 شرطيا وجنديا عراقيا سابقا وسط حي الكرامة في الجانب الأيمن من الموصل مع انطلاق عمليات تحرير المدينة كانت واحدة من المشاهد المؤلمة والمرعبة التي شاهدها الموصليون.

ويوضح كرم يونس (16 عاما) لموقع (إرفع صوتك) أنّه بعد أن دخلت قوات الأمنية منطقة كوكجلي مدخل مدينة الموصل من جهة الشرق بداية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، جاء التنظيم بأكثر من 70 عنصرا من أفراد الجيش والشرطة والذين كانوا قد أعلنوا له توبتهم وأعدمهم على أعمدة الكهرباء في الحي. وقال إنّ هؤلاء من أفراد القوات الأمنية الذين كانوا معتقلين لديه.

ويُبين كرم أنّه بعد مضي أسبوع على إعدامهم، كانت جثثهم لا تزال معلقة على الأعمدة. "صدفة زارني صديقي من حي التأميم، ورأى هذا العدد الهائل من الجثث، فسألني لمن هذه الجثث فقلت له إنها لأفراد القوات الأمنية".

يتابع كرم أنّ صديقه طلب منه أن يقتربا من هذه الجثث ويلقيا النظر عليها. وعند اقترابهما من الجثث، فجأة بدأ صديقه بالصياح والبكاء. "صار يصرخ لأن أحد جثث المعدومين هي جثة أخيه والذي اعتقله التنظيم لأنه من أفراد قوات الشرطة السابقين".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG