Accessibility links

Breaking News

اعتداء بالساطور على عسكريين بالقرب من متحف اللوفر الفرنسي


متحف اللوفر/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة إلسي مِلكونيان:

هاجم رجل صباح الجمعة، 3 شباط/ فبراير، دورية عسكرية بالساطور بالقرب من متحف اللوفر في باريس، هاتفا "الله أكبر"، أصيب بعدها بجروح خطيرة عندما أطلق جندي النار عليه.

وأصيب أحد العسكريين بجروح طفيفة في الرأس، بينما أصيب المهاجم "في البطن"، حسب توضيح قائد شرطة باريس ميشال كادو الذي أضاف أنه تم "التحقق من محتوى حقيبتين كانتا بحوزته، وتبين أنهما لا تحتويان على متفجرات"، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف كادو أن المهاجم الذي كان يحمل "ساطوراً على الأقل وربما سلاحاً ثانيا" اندفع نحو دورية من أربعة عسكريين ووجه تهديدات هاتفا "الله أكبر"، فأطلق أحد العسكريين "خمس رصاصات" وأصاب المهاجم في بطنه.

ووقع الاعتداء الساعة 10:00 صباحا بتوقيت باريس عند مدخل المتحف الذي يقصده عدد كبير من الزوار في العالم.

وصرح رئيس الوزراء برنار كازنوف أن الهجوم "فيما يبدو محاولة اعتداء إرهابي". وأضاف خلال زيارة إلى غرب فرنسا "علينا توخي الحذر"، مشيراً إلى أن هذا العمل يأتي في وقت يبقى "التهديد في مستوى عال جدا".

وفرض طوق أمني حول المتحف الذي يقصده يومياً عشرات آلاف الزوار. وانتشر العديد من رجال الشرطة المزودين بسترات مضادة للرصاص في المكان. كما تم إغلاق محطات المترو الواقعة على مشارف المتحف، حسب الفرنسية.

وفرضت حالة طوارئ في فرنسا منذ اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر 2015 التي أوقعت 130 قتيلاً في باريس. وتعيش البلاد في حالة ترقب من وقوع اعتداءات جديدة رغم تعزيز الانتشار الامني.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG