Accessibility links

Breaking News

الإسلاموفوبيا صنعتها السياسة


ندوة في أحد مساجد ألمانيا/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

"نحتاج بالبداية إلى الفصل بين حرية الرأي وبين ما يؤدي إلى التمييز"، يقول طرفة بغجاتي، رئيس مبادرة مسلمين في النمسا وعضو المجلس الاستشاري للشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية. "فالكثير من المسلمين يظن أن أي انتقاد للدين هو إسلاموفوبيا وهذا خطأ؛ فلكل شخص حرية انتقاد أي دين".

ويقول بغجاتي ، في حديث لموقع (إرفع صوتك) إن التاريخ يحمل أمثلة لفترات عداء استهدفت المسلمين والإسلام أكثر من مرة. فمنذ أيام الكنسية في العصور الوسطى في أوروبا، حسب قول بغجاتي، كان يحدث بين الفترة والأخرى ما يمكن تسميته "عداء شبه منظم للإسلام"، كما أن الترجمات الأوروبية الأولى للقرآن حاولت و "عبر إضافة ترجمات غير دقيقة إثبات أن القرآن ليس من عند الله".

ويتابع بغجاتي، وهو من أصل سوري ويقيم في ألمانيا، "هذا الأمر طبيعي وموجود لدى المسلمين أيضا. فعلى سبيل المثال كتاب ابن تيمية (الرد الصريح على من بدل دين المسيح)، كله عداء للمسيحيين وقلما تجد فيه احتراما أو تقبلا للآخر".

الإسلاموفوبيا والاستعمار

لكن نشوء الإسلاموفوبيا بمفهومها الحديث والمقصود به "العداء للدين وأتباعه الذي يؤدي أو يشرع أو يقنن التمييز ضدهم"، فيربطه بغجاتي بالاستعمار الغربي للدول العربية.

ويقول "الدول المستعمرة تحاول اقناع شعوبها بأن المسلمين غير قادرين على تمشية أمورهم بأنفسهم، ولذلك نأتي كمستعمرين ونريهم الحياة ونعلمهم ونثقفهم"، موضحا أن في أواخر التسعينيات وبداية القرن 21 وتحديدا عقب هجمات سبتمبر بدأ اليمين المتطرف في أوروبا بالتخلي عن عنصريته القديمة ضد الأجانب بشكل عام، واليهود بشكل خاص. وبدأ يعلن "بشكل رسمي عداءه للإسلام، ومن هنا بدأت الإسلاموفوبيا بمفهومها الحديث".

ويلفت بغجاتي إلى أن هذا ما حدث مع حزب الأحرار في النمسا وحزب الجبهة الوطنية الفرنسي، وحزب من أجل الحرية الهولندي.

ويتابع "يجب أن لا ننسى أن الحركات المتطرفة مثل طالبان والقاعدة وبوكو حرام وداعش كان لها أثر كبير في تبرير الحديث السيء عن الإسلام والمسلمين بصيغة التعميم".

وحول الغايات التي تقف وراء تصعيد الإسلاموفوبيا قال العضو في المجلس الاستشاري للشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية، إنه "منذ بداية العداء كانت الأسباب سياسية لأهداف الحكم والقيادة لكنه أيضا لا يخلو من إقحام الدين"، مضيفا "فالمسيحي عندما يحذر من الإسلام لا يقول إنني سياسيا غير متفق معهم، لكن يقول إن الله غير متفق معهم. وهذا ما ينطبق على داعش فعندما يغتصبون النساء أو يقتلون يقولون: إن الله أمر بذلك".

لكن الدراسات تقول إن كره الأقليات يزداد في الأماكن التي لا يوجد فيها ممثلين أو مدافعين عن تلك الأقليات ولو أخذنا مثلا عن ذلك ما حصل أيام الحكم النازي في ألمانيا، فإن أكثر الأماكن كرها لليهود تلك التي ليس فيها يهود، وفقا لبغجاتي، الذي يوضح "هذا ما يحصل حاليا، نجد أن الإسلاموفوبيا تنتشر في بلدان مثل التشيك وبولونيا التي لا يوجد فيها مسلمون وحتى اللاجئين فهم بضع مئات وغير مهتمين بالبقاء فيها".

ويختتم بغجاتي حديثه بالقول "وهنا يأتي دور المسلمين في تصحيح صورة الإسلام في المجتمعات الأوروبية من خلال الأسلوب الحضاري في التعامل".

للإسلاموفوبيا تاريخ أسود

لكن السياسي النمساوي من أصول عراقية عمر الراوي، يرى أن للإسلاموفوبيا جذورا في أوروبا، ويحذر في حديث لوقع (إرفع صوتك) من خطر "هذه الظاهرة"، موضحا "هذه الظاهرة يجب أن لا نستصغرها، لأنها في تاريخ أوروبا كان لها دور أسود في محاربة الأقليات والأديان، وفي نفس الوقت لا نخاف ولا نعتقد أن مستقبلنا مرهون بهذه الظاهرة".

ويتابع الراوي المنتمي للحزب الديموقراطي الاشتراكي النمساوي، والذي يشغل حالياً منصب عضو برلمان مدينة فيينا، وعضو مجلسها البلدي "تنشط في دول أوروبا الكثير من الحركات السياسية المنتقدة للإسلام، لتصبح ظاهرة الإسلاموفوبيا فرصة اليمين المتطرف للحصول على مكتسبات سياسية أكبر".

لافتا إلى أن اليمين المتطرف يستغل هذه الظاهرة (الإسلاموفوبيا)، لأنها البرنامج الوحيد الذي يتمتع به، أما هل سيتمكن ببرنامجه هذا من التحكم بمصير أوروبا، بالتأكيد لا".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG