Accessibility links

Breaking News

الأيسر المحرر يتلقى استغاثات الأيمن المحتل


جامعة الموصل بعد أسبوع من تحريرها/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

بعد أيام على انقطاع الاتصالات بين الجانبين الأيسر والأيمن في مدينة الموصل، تمكنت أم مصطفى التي تقطن في منطقة "شارع بغداد" (وسط الجانب الأيمن من مدينة الموصل)، من الاتصال بوالدها الساكن في الجانب الأيسر المحرر من المدينة.

وقال الوالد (أبو محمد) في حديث لموقع (إرفع صوتك) "ما أن فتحت الخط للرد على مكالمة ابنتي التي مرضتُ قلقا عليها وعلى أحفادي الثلاثة، حتى انفجرت البنت بالبكاء والصراخ مستغيثة: بابا أنجدنا نفذ الطعام، قد نموت من الجوع قريبا".

ويواصل أبو محمد حديثه الذي لا يجد وسيلة لتقديم المساعدة لأبنته، ونبرة الحزن تطغى على صوته واصفا الأوضاع الإنسانية في الجانب الأيمن بقوله "يقوم عناصر داعش بهدم الجدران الفاصلة بين المنازل بالإكراه لغرض فتح ممرات تمكّنه من الهروب والتنقل بين المنازل والمناطق، تحسبا لبدء العمليات العسكرية لتحرير الجانب الأيمن"، مضيفا "كما قام التنظيم بحفر الشوارع وتلغيمها بالعبوات الناسفة، لعرقلة دخول القوات الأمنية من جهة، ومنع نزوح المدنيين من جهة أخرى".

ويتابع أبو محمد "حذرتني ابنتي خائفة، بابا المفتي أبو أيوب (مفتي تنظيم داعش في الجانب الأيمن) أفتى بقتل أهالي الساحل الأيسر ووصفهم بالمرتدين، ودعا إلى استهدافهم بعمليات انتحارية، كونوا حذرين".

تصفية لقادة داعش

وفي الساحل الأيمن أيضا، أعلنت خلية الإعلام الحربي الخميس، 16 شباط/فبراير، تنفيذ طيران التحالف الدولي لضربة جوية استهدفت مقرا لعناصر التنظيم أسفرت عن قتل القيادات التالية:

  • حمادي أحمد سماق/المسؤول عن نقل الأموال.
  • حامد أحمد ابراهيم الملقب (أبو عوف المصلاوي) والي الموصل.
  • أبو خلدون (سعودي الجنسية) مسؤول مضافات التنظيم.

وأضاف بيان للخلية أن "العملية تمت في منطقة 17 تموز بالجانب الأيمن من الموصل، بناءً على معلومات مديرية الاستخبارات العسكرية".

إلى ذلك أفاد شهود عيان لموقع (إرفع صوتك) أن "طائرات الجيش قصفت معمل النسيج في منطقة المنصور بالجانب الأيمن، ما أسفر عن مقتل عدد من مسلحي التنظيم كانوا متواجدين في المعمل، وتدمير 5 عجلات تابعة لهم".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG