Accessibility links

Breaking News

ماذا تقدم اليونيسف لأطفال الموصل اليوم؟


مدرسة تعطي درسا لطلبة عادوا إلى مقاعد الدراسة بعد تحرير منطقتهم جنوب الموصل/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

تنشغل مؤسسات عراقية ودولية بالبحث عن الطرق الكفيلة بالتخفيف من معاناة الأطفال الذين كانوا ومنذ عقود ضحايا للحروب والحصار وسلسلة الأزمات التي عرفتها بلاد الرافدين في عصرها الحديث. لكن السؤال الجوهري الذي يحتاج إلى إجابة هي "ماذا يعني للمستقبل وجود آلاف من الأطفال والبشر لم يعرفوا سياقا طبيعيا لحياتهم وظلوا عادة خارج مركز الاهتمام؟".

ومع إقرارها أن الأطفال العراقيين عرفوا مراحل صعبة ومؤلمة في حياتهم، وسيحتاجون بعض الوقت لاستيعاب ما حدث لهم وما سيحدث غدا أو بعد غد، فإن مديرة الإعلام في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، شارون بين نوكيدا، تؤكد أن "من أولويات الأمور لدى المنظمة، هو منح الأطفال فرصة العودة إلى طفولتهم مرة أخرى".

وتوجز نوكيدا في جوابها المكتوب على أسئلة بعثها موقع (إرفع صوتك) جهودَ المنظمة التابعة للأمم المتحدة في مجال التخفيف من معاناة الأطفال النازحين:

  • قامت اليونيسف مع شركائها الآخرين بتأسيس "المساحات الصديقة للطفل" في مخيمات النازحين حيث يمكن للأطفال أن يتجمعوا ويلعبوا ومن ثمّ يتلقون الدروس والنشاطات التعليمية فيها. ومن الممكن ملاحظة تحسن حالة هؤلاء الأطفال يوما بعد يوم.
  • تشكيل فرق الرعاية المتنقلة التي تقوم بزيارة الأطفال وتقيّم حالتهم لمعرفة احتياجاتهم النفسية والاجتماعية. ثم نقوم بتوفير الدعم المطلوب لهؤلاء الأطفال ومعلميهم ومعلماتهم في المدارس، للتأكد من حصولهم على الرعاية والدعم اللازمين.
  • منذ بدء عمليات استعادة السيطرة على الموصل في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قام شركاء اليونيسف بتوفير الخدمات النفسية والاجتماعية إلى أكثر من 11 ألف طفل نازح من الموصل والمناطق المحيطة بها. كما تمّ تحديد الأطفال الأكثر تضرراً وتوفير خدمات الصحة النفسية المتخصصة لهم بما في ذلك الاستشارة الفردية، والخدمات الصحية والقانونية، ممّا أدى إلى تغييرات سلوكية إيجابية واضحة.

وفي موضوع افتقار الأطفال للمسكن الآمن والثابت وما ينتج عن ذلك الافتقار من زعزعة الشعور بالاستقرار وتفشي الاضطرابات النفسية، تؤكد مديرة الإعلام في اليونيسف أنّه على الرغم من أن الإسكان ليس من اختصاص اليونيسف، لكنها تقوم وشركاؤها بتقديم الخدمات الأساسية الضرورية، مثل إمدادات المياه الصالحة للشرب والصرف الصحي ولوازم النظافة، وغيرها من المواد غير الغذائية التي تساعد على تحقيق بعض الاستقرار للأطفال وأسرهم سواء كانوا في مخيمات النازحين أو في ديارهم.

عودة المدارس تعيد الأمل

توقف مسيرة التعليم لأكثر من عامين في المناطق التي خضعت لداعش، كان له أولوية لدى اليونيسف، حتى مع معرفتها أن التعليم استمر بشكل أو بآخر بالنسبة للأولاد في المناطق تحت سيطرة داعش، إلا أن المنهج الدراسي كان مختلفا للغاية وطائفيا ويتضمن دعوات واضحة إلى العنف، ومن هنا تعمل اليونيسف بالتعاون مع وزارة التربية، على توفير التعليم للأطفال الذي يركز على التربية الإيجابية ونبذ كل مبادئ العنف وأدبياته.

وترى مديرة إعلام منظمة اليونيسف أن التعليم النظامي يعزّز أسلوب الحياة الروتينية اليومية للأطفال ويعيد الحياة إلى حالتها الطبيعية. كما سيعيد المعلمين والمعلمات إلى التدريس وإلى استلام رواتبهم وأجورهم.

وتشير إلى أن اليونيسف تعمل مع وزارة التربية حول ضمان حصول الأطفال على ما فاتهم من التعليم أسوة بغيرهم من الأطفال في نفس المراحل الدراسية من خلال إقامة الدروس الإضافية والتقوية.

وتقدّم بعض الدروس المستخلصة من تجربة إعادة الحياة إلى المناطق التي تم تحريرها من قبضة داعش مثل الرمادي والفلوجة، وبخاصة استعادة العملية التربوية دافعا إلى تكرار الأمر ذاتها في المناطق المحررة من الموصل، فالمسؤولة الدولية تقول إن "عودة المدارس أصبحت باعثا للأمل بالمستقبل، فمن تحت أنقاض مدينة الرمادي التي دمرت جراء الاقتتال، يتم تطوير المدارس حالياً ويعود الأطفال الى المدرسة والمعلمون والمعلمات إلى ديارهم".

وفي الجانب الصحي، أجرت اليونيسف حملات تحصين لجميع الأطفال دون سن الخامسة، وفقا لمديرة إعلام المنظمة، موضحة أنّه في عام 2016 أنّه تمّ تلقيح 5.8 مليون طفل ضد شلل الأطفال، و31.867 طفلا تم تلقيحهم ضد الحصبة كجزء من تدابير آلية الاستجابة السريعة للطوارئ متعددة القطاعات في المناطق والمجتمعات التي تم استعادة السيطرة عليها.

وفي سياق متصل بدعم صحة الأطفال، وفرت اليونيسف البسكويت عالي الطاقة للأطفال دون سن الخامسة. ويأتي ذلك ضمن الخط الأول في توزيع الامدادات الغذائية كما تلقى 4.860 طفلا ممن تأثروا بعلميات الموصل المكملات الغذائية خلال الفترة من 17 تشرين الأول/أكتوبر و18 كانون الأول/ديسمبر من العام 2016.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG