Accessibility links

Breaking News

مكفوفون يمنيون يسردون معاناتهم مع الإعاقة


تلاميذ يمنيون مكفوفون خلال حصة تعليمي/إرفع صوتك

صنعاء- بقلم غمدان الدقيمي:

يجلس الكفيف الـيمني سعد عبدالرحمن النعماني وابنته أماني (12 عاماً) على الرصيف بجوار أحد المطاعم الشهيرة شمالي العاصمة صنعاء. يتلو آيات من القرآن الكريم، جاهداً في لفت انتباه المارة لمساعدته بما يسد به رمقه وأفراد أسرته المكونة من زوجة وأربعة أطفال.

الكفيف اليمني سعد النعماني وابنته يجلسان في رصيف بشارع شمالي العاصمة صنعا/إرفع صوتن
الكفيف اليمني سعد النعماني وابنته يجلسان في رصيف بشارع شمالي العاصمة صنعا/إرفع صوتن

ويقضي النعماني أكثر من ساعتين يومياً على هذا النحو ومثلها متنقلاً في شوارع مدينة صنعاء باسطاً يديه لتسول المارة، مثل كثير من المكفوفين والمعوزين في هذا البلد العربي المضطرب منذ العام 2011.

ويتجاوز عدد المكفوفين في اليمن 76 ألف شخص من الجنسين، منهم خمسة آلاف كفيف وكفيفة فقط يستفيدون من الخدمات والأنشطة التي تقدمها الجمعيات المعنية برعاية المكفوفين، حسبما تقول صباح حريش، رئيسة جمعية الأمان لرعاية الكفيفات بالعاصمة صنعاء لموقع (إرفع صوتك).

ظروفي قاسية

“أنا كفيف منذ ولدت، تنقلت بين 12 مستشفى في صنعاء طالباً للعلاج دون جدوى”، يقول النعماني، لموقع (إرفع صوتك).

ويذكر الرجل الأربعيني أنه تلقى قدراً من التعليم عندما كان في سن الـ12 من العمر لمدة عام بمعهد خاص بالمكفوفين بصنعاء قبل إغلاقه، ولم يحظ بعدها بأي فرصة للتعليم.

“ظروفي قاسية في الشارع. لكنّني سعيد وأنا أشاهد أطفالي يتعلمون”، قال النعماني، الذي يقطن وأسرته منزلاً صغيراً شمالي العاصمة صنعاء، بالكاد يستطع سداد إيجاره البالغ شهرياً 10 آلاف ريال (29.4 دولار أميركي).

أمنيات

من جانبها تقول ابنته أماني سعد، التي ترافق والدها لتسهيل عبوره الشوارع، “نحن فقراء.. أبي يكافح من أجل اسعادنا”.

“أتمنى أن أُكمل دراستي وألتحق بالجامعة وأحصل على وظيفة، لأنقذ والدي ووالدتي من هذا الوضع”، تابعت الطفلة النحيلة التي تدرس في الصف الرابع أساسي، بصوت خافت لموقع (إرفع صوتك).

يهزؤون بي

داخل فصل دراسي لا يتجاوز عدد طلابه 15 طالباً من فئة المكفوفين، كان يجلس منيب نجاد، سبع سنوات، شارد الذهن، واضعاً كفه اليمنى على خده الأيمن.

“بعض الأطفال في الشارع يسخرون منّي بسبب إعاقتي”، قال منيب، لموقع (إرفع صوتك)، قبل أن ترتسم على وجهه تعابير الشعور بالخجل من وضعه ككفيف.

أضاف الطفل الكفيف، الذي يدرس في الصف الأول الأساسي بمركز لرعاية المكفوفين جنوبي صنعاء، “أريد أقلام برايل (وسائل تعليمية خاصة بالمكفوفين)، وحقيبة وملابس جديدة، لكي لا أشعر بأنني مختلف عن الآخرين”.

وأكد أنه غير واثق من قدرته على إكمال التعليم. “أتمنى أن تساعدني أسرتي في ذلك، لكي أحصل على وظيفة مناسبة في المستقبل”.

مخاوف الطفل منيب أكدها أيضاً حمود السوادي، 50 عاماً، هو الآخر كفيف يعمل مدرساً لمادة اللغة العربية في المركز ذاته، قائلاً إن “كثير من الآباء لا يسمحون لأبنائهم بمواصلة التعليم، بسبب غياب الوعي”.

عامل محبط

الكفيف اليمني سعد النعماني وابنته يجلسان في رصيف بشارع شمالي العاصمة صنعا/إرفع صوتن
الكفيف اليمني سعد النعماني وابنته يجلسان في رصيف بشارع شمالي العاصمة صنعا/إرفع صوتن

وسرد حمود السوادي، الذي فقد بصره وهو في السنة الثانية من العمر إثر اصابته بالجدري، قائمة طويلة من المشاكل التي يعانيها المكفوفين في بلاده، أبرزها غياب التأهيل والتدريب والمباني، وعدم توفر الوسائل التعليمية الحديثة.

لكنه يرى أيضاً أن التعامل بالرحمة والشفقة المبالغ فيهما تحولت إلى عامل محبط ومدمر للكفيف ومستقبله.

وقال السوادي، وهو أب لثمانية أطفال، إن من الاشكاليات أيضا عدم وجود الطرق المؤهلة ما يعرض المكفوفين للخطر والحوادث المرورية أثناء عبور الشوارع، ”بمعنى آخر لا يتم احترام العصاء البيضاء التي يحملها الكفيف”.

وأشار إلى أن هناك مشاكل أخرى تتعلق بعزل الكفيف وعدم دمجه في المجتمع، وفي أحيان كثيرة حرمانه من الإرث (مقابل المساعدة في التنقل) والزواج، “علماً بأن الفتيات الكفيفات أكثر مظلومية في التعليم والإرث والزواج”.

نحن أفضل

وأكد حمود السوادي، الذي يحمل مؤهلاً جامعياً ويعمل مدرساً منذ 1990، أن راتبه الحكومي منقطع للشهر السادس على التوالي ما سبب له أزمة معيشية كبيرة، ومع ذلك يقول “نحن أفضل بكثير كوننا موظفين حكوميين”.

ونفى السوادي حصوله على أي مساعدات تذكر من صندوق رعاية المعاقين، “اعتمدت على نفسي للوصول إلى ما أنا عليه”.

زوجتي

ويوافقه في ذلك زميله حسين قائد، 48 عاماً، الذي طالب السلطات اليمنية بمساعدته في إعادة زوجته التي غادرت اليمن إلى أثيوبيا في آذار/مارس 2015 ولم تستطع العودة بسبب الحرب الدائرة في البلاد.

“عانيت الكثير نتيجة غياب زوجتي وإثنين من أطفالي. لم أنجح في الحصول على موافقة السلطات اليمنية بعودتها، أو تحمل نفقات السفر”، يقول قائد لموقع (إرفع صوتك).

إحباط

بدورها قالت صباح حريش، رئيسة جمعية الأمان لرعاية الكفيفات بصنعاء، إن شحة الوسائل الخاصة بالمكفوفين، والتي تعتبر غالية الثمن، وعدم حصول الخريجين الجامعيين على وظائف مناسبة من أكبر التحديات التي يواجهها المكفوفين في اليمن.

“لدينا نص قانوني كفل نسبة خمسة في المئة من الوظائف الحكومية للمعاقين، لكن للأسف منذ سنوات لم يتم العمل به”.

وأكدت لموقع (إرفع صوتك) “يوجد حالياً مئات الخريجين من مختلف الاقسام الجامعية عاطلين عن العمل ومحبطين”.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG