Accessibility links

Breaking News

شيخ الأزهر وبابا الأقباط يؤكدان على "المواطنة والتعايش" لمواجهة التطرف


شيخ الأزهر أحمد الطيب والبابا تواضروس خلال المؤتمر/وكالة الصحافة الفرنسية

متابعة إلسي مِلكونيان:

أكد شيخ الأزهر وبابا الكنيسة القبطية المصرية الثلاثاء، 28 شباط/فبراير، خلال مؤتمر بعنوان "الحرية والمواطنة..التنوع والتكامل" في القاهرة، على ضرورة ترسيخ قيم التعايش والمواطنة والسلام لمواجهة الفكر المتطرف في منطقة الشرق الأوسط، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويجمع هذا المؤتمر الذي انطلقت فعالياته اليوم، ويستمر حتى يوم غد الأربعاء، كبار قادة الأزهر وقادة من مختلف كنائس الشرق الأوسط والعالم. وينظم تحت إجراءات أمنية مشددة.

ويناقش الحضور من خلال هذا المؤتمر أربعة قضايا رئيسية وهي المواطنة، والحرية والتنوع، والتجارب والتحديات، والمشاركة والمبادرة لمواجهة التطرف والإرهاب.

وقال الشيخ أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، أحد أهم المؤسسات الإسلامية السنية في العالم، في كلمته إن المؤتمر "يعقد في ظروف استثنائية وفترة قاسية تمر بها المنطقة، بل العالَم كله الآن، بعد أن اندلعت نيران الحروب في منطقتنا العربية والإسلامية، دون سبب معقول أو مبرر منطقي واحد".

وأضاف أن "تبرئة الأديان من الإرهاب لم تعد تكفي أمام هذه التحديات المتوحشة".

وأشار إلى ضرورة "النزول بمبادئ الأديان وأخلاقياتها إلى هذا الواقع المضطرب، وأن هذه الخطوة تتطلَّب إزالة ما بين رؤساء الأديان وعلمائها من بقايا توترات وتوجسات لم يَعُد لوجودها الآن أي مبرر، فما لم يتحقق السلام بين دعاته أولا لا يمكن لهؤلاء الدعاة أن يمنحوه للناس".

من جانبه، شدد البابا تواضروس الثاني رئيس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية على ضرورة "مواجهة الفكر المتطرف بالفكر المستنير".

وقال تواضروس في كلمته "لقد عانت مصر والمنطقة العربية وما زالت تعاني من الفكر المتطرف الناتج عن الفهم الخاطىء للدين والذي أدى إلى الإرهاب والتطرف الذي يعد أكبر تحديات العيش المشترك".

وأضاف أن "أسباب هذا التطرف والعنف ترجع إلى التربية الأحادية القائمة على الرأي الواحد فيكون كل رأي مخالف كافر ومضلل".

ويأتي هذا بعد أن نشر تنظيم داعش الأسبوع الفائت شريط فيديو توعد فيه باستهداف الأقباط الذين يشكلون نحو 10 في المئة من سكان مصر البالغ عددهم 92 مليوناً. كما نزحت عشرات الأسر القبطية خلال الأيام القليلة الماضية من مدينة العريش شمال شبه جزيرة سيناء، إثر سلسلة اعتداءات استهدفتهم في هذه المنطقة التي ينشط فيها مسلحون متطرفون.

وتقدر المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، وهي مجموعة ضغط، أن 10 اعتداءات ضد المسيحيين في عام 2016 أدت إلى تدمير أبنية ومقتل العديد من الناس.​

ومن أمثلة هذه الاعتداءات ما حصل في الكنيسة البطرسية في القاهرة خلال قداس يوم الأحد راح ضحيتها 24 شخصاً.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG