Accessibility links

Breaking News

سلفي سابق يؤسّس مركزا لمحاربة التطرف


قاد أبو حفص مراجعات جذرية داخل السجن وأفرج عنه سنة 2011/صفحة أبو حفص على فيسبوك

حاوره خالد الغالي:

عندما تدخل إلى صفحته على موقع فيسبوك، ستجد أغنية لكاظم الساهر أو مارسيل خليفة أو تهنئة بمناسبة عيد المرأة أو نصيحة بمشاهدة فيلم سينمائي أو احتفالا بفوز الوداد البيضاوي المغربي وبرشلونة الإسبان. كما ستجد أيضا حديثا نبويا أو قضية فقهية أو تعزية بوفاة عالم دين معروف.

من المستحيل أن تتخيل، لأول وهلة، أن هذه الصفحة لشخص كان قبل خمس سنوات فقط في السجن بتهمة الإرهاب، خاصة إذا كان هو محمد عبد الوهاب رفيقي الذي يصنف كأحد الرموز السابقين لـ"السلفية الجهادية" في المغرب. خاض "أبو حفص"، وهو اسمه الأشهر، مراجعات جذرية ابتدأت في السجن واستمرت ما بعد ذلك. وهو اليوم يعد لإطلاق مركز من مدينة الدار البيضاء لمحاربة التطرف اختار له اسم "مركز الميزان للوساطة والدراسات والإعلام".

(إرفع صوتك) يحاور أبا حفص عن مركزه الجديد وعن أهم ما يعد به جمهوره.

ما هو مركز الميزان الذي أنتم بصدد تأسيسه؟

"مركز الميزان للوساطة والدراسات والإعلام"، كما يدل عليه اسمه، سيشتغل على ثلاثة محاور أساسية: الأول هو محور الوساطة، ويعنى بمحاربة التطرف بين أوساط الشباب والاشتغال على مشاريع وساطة وحوارات معهم، حيث سنحاول استثمار كل التجربة التي راكمناها في هذا المجال من أجل محاربة الجذور الفكرية والنفسية لتي تلقي بهؤلاء الشباب في التطرف. المحور الثاني، وهو محور الدراسات، سيعنى بنشر دراسات وتحليلات وازنة وتقارير نوعية حول الفكر المستنير البديل لفكر التطرف، والذي سيمكننا من محاربة التشدد بشكل علمي مؤصل ومقنع للشباب. المحور الثالث، وهو محور الإعلام، سنشتغل فيه إعلاميا على ظاهرة التطرف والإرهاب والشأن الديني بشكل عام من خلال موقع "الميزان"، والذي سيكون منصة إعلامية لكل أعمال المركز. سنقوم بنشر متابعات يومية وتقارير وبحوث وتحليلات وترجمات تناقش الظاهرة الإرهابية، وسننتج برامج مرئية أيضا.

تحدثتم عن الوساطة، هل سيسعى المركز إلى القيام بدور وساطة في ملف المعتقلين السلفيين؟

طبعا. في موضوع الوساطة سنشتغل على محورين: الأول يتعلق بالاشتغال مع الشباب على مشاريع تحميهم من الوقوع في براثين التطرف والإرهاب، والشق الثاني يتعلق بالمعتقلين السابقين، خاصة الذين أبدوا بشكل واضح استعدادهم الكامل للاندماج من جديد في المجتمع. هؤلاء سنحاول العمل معهم والاستفادة من تجربتهم السابقة من جهة، كما سنقوم أيضا بمحاولة مساعدتهم على العودة والاندماج في الحياة الاجتماعية والاقتصادية. أما عن المعتقلين الذين، لا يزالون في السجن، سيسعى المركز إلى لعب دور الوساطة من خلال الترافع عن ملفات المظلومين والأبرياء منهم، وكذا لمحاورة من أجروا مراجعات جذرية وقاطعة مع الإرهاب.

تحدثتم أيضا عن سعى المركز، من خلال الشق المتعلق بالدراسات، إلى نشر الفكر المستنير البديل للتطرف، هل تقصدون إحياء تراث "السلفية الوطنية"؟ (ينظر إلى الحركة الوطنية في المغرب خلال فترة الاستعمار على أنها سلفية تنويرية على غرار سلفية محمد عبده وجمال الدين الأفغاني".

نعم، هذا بالضبط ما سنقوم به. ستجدون على موقع المركز ركنا خاصا غنيا حول تراث السلفية الوطنية ومشروعها، لأننا رأينا أن من أنجع الوسائل الفكرية لمحاربة التطرف هو تبني هذا النموذج من السلفية ونشره لما يتسم به من دفاع عن القيم بنفس منفتح ومتحرر جدا يعطي إمكانيات كبيرة للاندماج في المجتمع، دون التخلي عن القيم والمبادئ الأساسية التي يمكن أن يدافع عليها الإنسان. لهذا خصصنا حيزا مهما للتعريف بأعلام السلفية الوطنية (أبو شعيب الدكالي، محمد بن العربي العلوي، علال الفاسي...إلخ) وبالفكر السلفي الوطني، وبالأفكار المتحررة التي كانوا يحملونها.

هل يضم المركز من سبق أن مروا بمراحل كانوا فيها متطرفين؟

نعم، ونحن تعمدنا استغلال واستثمار التجارب السابقة في هذا الملف، لأننا نرى أن من سبق له الاحتكاك بهذا الفكر، سواء كان حاملا له أو احتك احتكاكا مباشرا بالمتبنين له، ستكون له القدرة أكثر من غيره على مجابهة هذا الفكر وعلى تحليل البنيات التي يعتمد عليها. وفعلا، بعض الشباب معنا كانوا في مراحل سابقة يحملون أفكارا متشددة، وهم اليوم يساهمون في محاربة هذا الفكر.

هل سبق أن قضوا عقوبات سجنية؟ هل معكم معتقلون سابقون؟

لحد الآن لا يوجد معنا معتقلون سابقون كمشتغلين رسميين، لكن لدينا سلفيون سابقون.

هل سبق إطلاق المركز حوار داخلي خاصة مع رموز التيار السلفي في المغرب؟

لا، للأسف الشديد لم نقم بهذا الأمر، ليس لأننا لا نريد ذلك، بل لأن السنوات الماضية التي تلت الإفراج عنا (أفرج عن أبي حفص سنة 2011) وجدنا فيها أن الهوة بيننا وبين الشخصيات التي سألت عنها فجوة كبيرة. وبالتالي يصعب أن نجتمع معهم في مشروع من هذا القبيل، لأن الرؤية التي أتبناها لا يمكن أن تتفق بأي شكل مع الطرح التي ما زالت تطرحه هذه الأسماء. رؤانا لمسألة محاربة التطرف والإرهاب مختلفة، رؤانا للواقع والشأن الديني أيضا مختلفة.

هل كانت هذه الهوة أحد أسباب فشل مشروع سابق لكم (مركز دار الحكمة) مع الشيخ حسن الكتاني؟

-هذه الهوة ليست فقط أحد أسباب فشل المشروع، بل هي السبب الوحيد لفشل أية مشاريع مشتركة، لأنه تبين أن الأفكار متباعدة جدا. كثير من هؤلاء المشايخ الذي تحدثت عنهم ما زالوا يحملون فكرا سلفيا مشرقيا، ونحن نسعى بشكل جهد إلى القطيعة مع هذا الفكر ومخرجاته، ونتبنى نموذجا جديدا هو إحياء مشروع السلفية الوطنية.

في غياب الثقة، وفي ظل النظرة التي ينظر إليكم بها جزء من السلفيين، حيث يعتبرونكم متراجعا ومتخليا عن المبادئ وحتى خائنا للعهد، كيف يمكن لمشروعكم أن ينجح وهو القائم على الحوار مع السلفيين؟

-الفئة المستهدفة بمشروعنا تضم أشكالا وأنواعا مختلفة. صحيح أن هناك معارضين، وأنا منذ كنت في السجن وجدت هذه المعارضة التي وصلت إلى التهديد بقتلي. نحن نعرف أنه سيوجد أشخاص سيحاربوننا. لكن في مقابل هؤلاء المتشددين، أتواصل بشكل يومي مع عدد كبير من الشباب، بعضهم كان لهم فكر سلفي متطرف وحتى عنيف سابقا، وهم الآن على كامل الاستعداد للسير قدما في إعادة النظر في هذا التفكير ومراجعة هذه الأفكار.

لكن المشكلة تكمن أن بعض معارضي فكركم هم من رموز السلفية في المغرب، وكلمتهم مسموعة بين صفوف الشباب.

من خلال احتكاكي اليوم مع كثير من الشباب، أؤمن جازما أن عصر المشيخة قد ولى. اليوم، الرمزية والتأثير اللذان كانا للمشيخة أصبحا ضعيفين جدا. غالبية الشباب الآن لا يؤمنون إلا بما اقتنعوا به، ولا يحتكمون إلا للمنطق وللحجة والدليل. وهذه هي الطريقة التي سنعتمدها. سنشتغل بشكل عقلاني أكثر منه عاطفيا ووجدانيا كما كان عليه الحال سابقا.

هل ستتعاملون مع حركات الإسلام السياسي المصنفة كمعتدلة لتكثيف الجهود لمحاربة التطرف؟

نعم، أنا أرحب بهذا. وأعتقد أن هذه الحركات، رغم ما قد يكون لي من ملاحظات أو اختلاف معها، يجب عليها أن تقوم بهذا الدور، وأن تشتغل اشتغالا حرفيا وجادا لما تملكه من إمكانيات ومن تأثير على كثير من الشباب. كل هذا يؤهلها لتكون مساهمة رئيسية في مشروع محاربة التطرف. سنفتح أبوابنا للجميع وسنراسل ليس فقط الحركات الإسلامية، بل كل الهيئات سواء الرسمية مثل المجلس العلمي ورابطة علماء المغرب أو غير الرسمية، كما سنفتح أبوابنا لكل فعاليات المجتمع المدني، لأن الخطر لا يهدد الحركات الإسلامية فقط، أو جهة معينة، بل يهدد الكل ويهدد الوطن بأكمله.

هل مركز "الميزان" هو ثمرة المسار الذي نهجتموه منذ خروجكم من السجن ثم دخولكم الحياة السياسية لاحقا وحتى الترشح للانتخابات البرلمانية الماضية؟

بالتأكيد، لا يمكن فصل المشروع الجديد عن هذا المسار. وهو مسار قديم بدأته حتى قبل الخروج من السجن، منذ اللحظة التي شرعت فيها في تكسير القيود التي كانت محاطة بي يوم قررت أن أبني قناعاتي الخاصة وأنفتح على العالم بكل اتجاهاته وتياراته، مع ما صاحب هذا المسار من تطور فكري ومعرفي واطلاع واحتكاك بالناس. سأحاول أن أستثمر في هذا المركز كل هذه التجربة وكل ما عشته في السنوات الماضية من تقلبات فكرية وصراع داخلي نفسي، وما تلقيته من علوم ومعارف. سأضع كل هذا بين يدي المركز لاستثماره في مجال محاربة الإرهاب.

ترشحت للانتخابات البرلمانية باسم حزب الاستقلال، و"الميزان" هو اسم المركز وهو أيضا رمز حزب الاستقلال. ما طبيعة العلاقة بين المركز والحزب؟

هي علاقة شراكة، بحكم أنني كنت أنادي منذ القديم بضرورة إشراك الأحزاب السياسية في محاربة التطرف والإرهاب. وكنت ألوم الأحزاب على هذا الغياب وهي المفترض أنها من يجب أن يشتغل على الجانب الفكري وعلى الجانب الميداني في تأطير الشباب وحمايتهم من التطرف. وهي تتحمل مسؤولية كبيرة في ذهاب أعداد كبيرة من الشباب المغاربة إلى بؤر القتال في سورية والعراق. ولذا، عندما طرحت فكرة المركز على حزب الاستقلال طرحتها بهذا الشكل ومن هذا المنظور المتمثل في ضرورة إشراك الأحزاب السياسية في محاربة التطرف. وفعلا، لقيت من هذا الحزب استجابة واسعة. هذه هي طبيعة الشراكة. لكن المركز بفريقه وبمواضيع اشتغاله مركز كامل الاستقلالية وليست له أية علاقة تنظيمية مع حزب الاستقلال.

ما فحوى هذه الشراكة؟

هي المساعدة على قيام المركز. وهي ترتبط ببداية المشروع فقط، حيث وفر الحزب الإمكانيات المادية التي نحتاجها لخروج المركز إلى الوجود، على أساس أن مثل هذه الشراكة مؤقتة، حيث سنبحث لاحقا عن مواردنا المادية الخاصة.

ألا تخاف من تأثير الحزب على عملكم وتوجهاتكم؟

هذا التخوف غير موجود نهائيا. نحن نعد للمركز منذ شهور، ولنا كامل الصلاحيات في توجيه المركز كما نريد ولم يحدث قط أن تدخل الحزب في شؤوننا، ولن يحدث هذا مستقبلا، وقد حصلت على وعود بذلك.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG