Accessibility links

Breaking News

كانت ضحية للاغتصاب والآن...


مكفولة بنت أحمد

المصدر - موقع الحرّة:

رغم أن الموريتانية مكفولة بنت أحمد (24 عاما) عاشت "طفولة هادئة"، إلا أن ذلك لم يمنعها من مساندة المرأة كي يعلو صوتها أمام أي انتهاك.

أطلقت بنت أحمد مبادرة "تكلمي" لمحاربة الاغتصاب في موريتانيا، خاصة أن النساء ضحايا هذه الجريمة يواجهن سطوة المجتمع المحافظ، فيجبرن على السكوت.

"قرأت شهادة مؤثرة جدا لإحدى ضحايا العنف في إحدى الصحف، فحركت في داخلي شعورا بضرورة التحرك لفعل شيء"، تقول بنت أحمد في حديث لـ"موقع الحرة".

وتضيف أن "تكلمي" تهدف إلى تشجيع النساء على "كسر جدار الصمت"، لفضح ما يتعرضن له من اغتصاب وعنف جسدي ولفظي، من دون الخوف من المحرمات التي يفرضها المجتمع.

شاهد فيديو لمبادرة "تكلمي":

ومنذ سنة 2010 تعمل..

إقرأ المقال كاملاً على موقع الحرة.

التعليقات

XS
SM
MD
LG