Accessibility links

Breaking News

في مصر... الدين لمعالجة المشاكل الاجتماعية


الشيخ إسلام رضوان/تنشر بإذن خاص منه لإرفع صوتك

مصر – بقلم الجندي داع الإنصاف:

يحظى رجال الدين بمنزلة رفيعة عند المصريين الذين اعتادوا أن يعرضوا عليهم مشاكلهم ويستفتوهم في حلها. يحاور موقع (إرفع صوتك) الشيخ إسلام رضوان إمام وخطيب بوزارة الأوقاف حول دور علماء الدين في التصدي لمشكلات المواطنين المعاشة وكذلك الظواهر والقضايا الاجتماعية وإيجاد الحلول لها.

كيف ترى دور رجال الدين في مواجهة المشكلات الاجتماعية وقضايا الناس؟

هو دور مهم جدا فنحن نرى أن كثيرا من المشكلات التي تطرأ على الساحة الآن تكون المرجعية فيها للأحكام الشرعية. فمعظم هذه القضايا إما اجتماعية دينية أو دينية اجتماعية ومنها مثلا مشكلة انتشار الطلاق. وأنا أقول دائما إننا في مصر أخذنا كأس العالم في الطلاق، ولكي تختفي هذه المشكلة لا بد من اللجوء إلى الأحكام الشرعية وتدخل رجال الدين وعلمائه.

قرار وزير الأوقاف الأخير بتوحيد خطبة الجمعة وتخصيص الجانب الأكبر منها لمعالجة المشكلات الاجتماعية.. هل ترى له تأثير واقعيا كخطيب وإمام جامع؟

موضوع توحيد خطبة الجمعة واجهته اعتراضات في البداية، لكن بمرور الوقت تبين أنه أمر ايجابي لمناقشة بعض القضايا المجتمعية فقد أكسب الخطبة مزيدا من الأهمية وإن كنا نحتاج بجانب اختيار الموضوع وتوحيده إلى تجديد طريقة العرض وهذا ما تسعى إليه وزارة الأوقاف لتجديد الخطاب الديني.

ما هي أهم المشاكل الاجتماعية التي يجب التركيز عليها ويقوم رجال الدين بدور في حلها؟

أنا معني بهذا الموضوع وبملف قضايا الأسرة وأرى ضرورة التركيز على الأسرة، فهي اللبنة الأولى للمجتمع ولو انصلح حالها سينصلح حال المجتمع المصري كله.

ولو نظرنا لقضايا الأسرة في محكمة الأسرة سنجد أن لدينا قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في وجه المجتمع في أي وقت. لذلك نحتاج إلى التركيز على حقوق الزوجة وتربية الأولاد لكي ننشئ جيلا جديدا يتمسك بدينه ويعرف حقوقه وواجباته.

وماذا عن مشاكل الشباب؟

لا يجب إغفال دور الشباب فمصر دولة شابة ولذلك يجب أن نحتضن الشباب وأن نقول لهم إن الأماكن القيادية ليست حكرا على كبار السن، وهو ما تسعى وزارة الأوقاف إلى تحقيقه بإيجاد جيل من الشباب يمكن الاعتماد عليه في بناء الحاضر والمستقبل انطلاقا من نهج سيدنا النبي (ص) فقد كان يعتمد على الشباب؛ فجعل أسامة بن زيد قائدا للجيش وهو ابن السادسة عشر، كما اعتمد على سيدنا الإمام علي بن أبي طالب - وهو الفدائي الأول في الإسلام - في الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة.

بماذا تنصح الناس الذين يعانون من المشاكل سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو الأخلاقية؟

لو أردنا حلا لمشاكلنا فعلينا دائما أن نفر إلى الله. فالقرآن الكريم لم يترك صغيرة ولا كبيرة ولا شاردة أو واردة إلا وتحدث عنها. علينا أن نعود إلى الله إلى عبادته وطاعته والتوكل عليه سبحانه وتعالى؛ فقد شكا رجل إلى الإمام الحسن البصري ضيق الرزق وشكا آخر عدم وجود الولد وثالث من غياب المطر فأوصى ثلاثتهم بذكر الله والاستغفار. فتعجب جليسه (صديق الإمام) وقال يا إمام أو كل ما جاءك سائل تقول له عليك بذكر الله والاستغفار... فقال الإمام إنني لم أقل ذلك من عندي إنما هذا من عند ربي يقول سبحانه [ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) مَا لَكُمْ لَا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا (13)] الآيات من سورة نوح... وهذا دليل واضح أن العودة إلى الله سبحانه وتعالى فيها حل لكل مشاكلنا وقضايانا بمشيئة الله.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG