Accessibility links

Breaking News

من أعلام الحلة في القرن العشرين


من مدخل مدينة الحلة منتصف ستينيات القرن الماضي/أرشيف علي عبد الأمير

مصادر مختلفة:

ضمن سلسلة تعريفية بشخصيات لعبت أدوارا بارزة في مدن عراقية كبرى، نتعرف اليوم على عدد من الشخصيات التي خلدتها الذاكرة الحلية والعراقية في القرن العشرين.

أنور شاؤول 1904-1984

هو الشاعر والأديب والمترجم أنور بن شاؤل بن هارون بن يهودا بن ساسون. ولد في الحلة 1904 وتوفي في القدس عن ثمانين عاما. انتقل من الحلة إلى بغداد وهو صبي، فأكمل دراسته الابتدائية والإعدادية فيها، ثم انتسب إلى كلية الحقوق وتخرج منها عام 1930 وعمل في حقلي التعليم والنشر الأدبي تأليفا وطباعة.

غادر العراق خلال سبعينيات القرن الماضي بعد مضايقات حكومية له ولمن تبقى من اليهود في العراق، فذهب إلى انكلترا التي عاش فيها وحيداً ثم ذهب إلى إسرائيل بعدها وتوفي هناك عام 1984م.

كتب سيرته الذاتية "قصة حياتي في وادي الرافدين" وأصدرتها رابطة اليهود العراقيين المسفرين في القدس سنة 1980.

محمد مهدي البصير 1895-1974

هو محمد مهدي بن محمد بن عبدالحسين بن شهيب الحلي المولود في الحلة والمتوفى في بغداد. لعب دورا في تأجيج المشاعر الوطنية ضد الانكليز فاعتقلوه وسجنوه ثم نفوه إلى جزيرة هنجام سنة 1922 ليعود إلى العراق بعد أكثر من ستة أشهر سنة 1923.

عمل أستاذا 1923-1925 في جامعة آل البيت وغادر العراق إلى مصر ومنها إلى فرنسا 1930 حيث أكمل دراسته للدكتوراه في جامعة مونبلييه وحصل على درجة الدكتوراه في الأدب.

عاد إلى بلاده فعين أستاذا للأدب العربي بدار المعلمين العالية ببغداد 1938 وظل يعمل فيها حتى أحيل إلى التقاعد 1959.

لقب بالبصير، لإصابته بمرض الجدري في طفولته، مما ترتب عليه فقدان بصره، وقد تزوج من فرنسية إبان إقامته للدراسة في مونبلييه.

أحمد سوسة 1900- 1982

ولد أحمد نسيم سوسة في مدينة الحلة، وأكمل دراسته الاعدادية (الثانوية العامة) في الجامعة الأميركية ببيروت عام 1924م، ثم حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية عام 1928 من كلية كولورادو في الولايات المتحدة. وواصل بعد ذلك دراسته العليا فنال شهادة الدكتوراه بشرف من جامعة جون هوبكنز عام 1930، ليصبح عضوا في مراكز بحوث ومؤسسات علمية أميركية مرموقة.

بعد عودته للعراق، عين مهندساً في دائرة الري العراقية، وتقلد وظائف عدة فيها نحو 18 عاما، حتى عيّن عام 1946 معاوناً لرئيس الهيئة التي تأسست لدراسة مشاريع الري الكبرى العراقية التي بنت لاحقا -ضمن مجلس الإعمار في الحكم الملكي- أبرز مشروعات الري العراقية. وفي عام 1947، عيّن مديراً عاماً للمساحة ثم مديراً عاماً في ديوان وزارة الزراعة عام 1954، ثم أعيد مديراً عاماً للمساحة وبقي في هذا المنصب حتى عام 1957.

له ما يربو على الخمسين كتاباً وتقريراً فنياً وأطلساً، أضافة إلى أكثر من 116 مقالاً وبحثاً نشرت في الصحف والمجلات العلمية المختلفة. وتتوزع مؤلفاته على حقول الري والهندسة والزراعة والجغرافية والتاريخ والحضارة في بلاد الرافدين.

ولد ونشأ يهوديا ثم اعتنق الإسلام وتوفي في بغداد 1982.

ابنته عالية كانت تعمل مترجمة في هيئة الأمم المتحدة وقتلت في بغداد بعد تفجير مقر هيئة الأمم المتحدة في 19 آب/أغسطس 2003.

علي جواد الطاهر 1911- 1996

ولد في الحلة. درس في مدارسها، ثم في دار المعلمين العالية، ومن فرنسا نال شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون.

منذ خمسينيات القرن الماضي شرع بتأسيس مشروعه الثقافي: ترجمة، تأليفا، تنظيرا، وتطبيقا حتى بلغ شأنا رفيعا في الأدب العراقي ولقب بـ"شيخ النقاد". تجاوزت كتبه الأربعين، وهو في ذلك واحد من كبار المؤلفين المبدعين في الوطن العربي شأنه شأن طه حسين وعباس محمود العقاد وإبراهيم عبد القادر المازني، لا فقط من حيث العدد بل الجودة والتنوع في التراث والمعاصرة، في التحقيق والتأليف، في الترجمة، في النقد التنظيري والنقد التطبيقي.

توفي ببغداد 9/10/1996 إثر مرض عضال.

طه باقر 1912- 1984

عالم آثار. ولد في مدينة الحلة. وأكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة وقد تخرج من الثانوية المركزية في بغداد عام 1932. ولأنه كان من الأربعة الأوائل على الثانويات العراقية، لذلك أرسلته وزارة المعارف إلى الولايات المتحدة لدراسة علم الآثار في المعهد الشرقي في جامعة شيكاغو.

عاد إلى العراق عام 1938م، ويعد طه باقر من أشهر العاملين في مجال ترميم الذاكرة العراقية وصلتها بتاريخها الحيوي المتحرك الحي والمنتج. لقد عمل طه باقر في مجال التاريخ القديم وعلى الأخص تاريخ العراق.

ربط طه باقر بين التاريخ وعلم الآثار ربطاً وظيفياً. فالآثار لدى باقر ليست حجراً أصم يؤرخ لأزمان جامدة ومعزولة. إنه تعبير متحرك عن واقع بحاجة دائما إلى إغناء مضامينه الإنسانية بالكشف والتنقيب عن إمكانات الإنسان العراقي وقدراته الإبداعية فقال "نحن العراقيين علينا أن نكتشف تاريخنا بجهدنا ودماغنا والمنطق الذي نحمله ".

صارت ترجمته لملحمة كلكامش، مرجعا أساسيا لبحث تاريخ بلاد الرافدين ومآثرها الروحية.

عبد الوهاب مرجان

أحد أهم الشخصيات السياسية العراقية في العهد الملكي، وشغل وزارات عدة وأصبح رئيسا لمجلس النواب لدورات متعددة كما وتولى رئاسة الوزراء.

ولد عبد الوهاب سنة 1907 ودرس في كتاتيب الحلة، وأكمل فيها الدراسة الابتدائية والمتوسطة، ثم انتقل إلى بغداد فأكمل بها الدراسة الإعدادية ودخل كلية الحقوق العراقية فتخرج منها سنة 1933.

أسس سنة 1946 الحزب الوطني الديمقراطي، لكنه انسحب. رشّح نفسه كمستقل عن مدينة الحلة فانتخب نائبا عنها للمرة الأولى في آذار/مارس 1947. ونظرا لما كان يتمتع به من سمعة طيبة ومكانة مرموقة فقد جدد انتخابه في جميع الدورات النيابية المتعاقبة حتى نهاية الحكم الملكي 1958.

في العام 1957 كلف الملك فيصل الثاني عبد الوهاب مرجان، بمنصب رئاسة الوزارة ليستقيل اعتراضا على مواقف نوري السعيد من الأوضاع في مصر وسورية.

في آذار/مارس سنة 1957، تم افتتاح مستشفى مرجان الذي تبرع به ابن الحلة عبد الرزاق مرجان، ليكون الأول من نوعه في العراق لعلاج التدرن.

عانى من تراجع متواصل في صحته بعد اعتقاله في ظروف سيئة من قبل سلطة الحكم الجمهوري 1958 حتى توفي في 1964 وشيع جثمانه في بغداد ثم نقل إلى مسقط رأسه في الحلة ومنها إلى مثواه الأخيرة في النجف الأشرف.

سعدي الحلي 1922 – 2005

ولد في الحلة وعمل في شبابه سائق حافلة لنقل الركاب بين مدينته وقضاء الهندية (طويريج )، وهو من بين المطربين الأكثر شعبية في العراق على الرغم من بداياته في المتأخرة حين أصبح معروفا في سبعينيات القرن الماضي، حين لحن له محمد نوشي أغنيتيه الشهيرتين "ليلة ويوم"، و"عشك (عشق) أخضر".

شعبية سعدي الحلي غالبا مأ اصبحت بعيدة عن الغناء، وربطته إلى حكايات تبدأ من المثلية الجنسية ولا تنتهي بقصص استخدام النظام السابق لطرائف مفبركة تتعلق به.

موفق محمد

ولد الشاعر موفق محمد أحمد في أسرة أبو خمره عام 1948 في الحلة، ومن أساتذتها نهل العلم والأدب، ودخل كلية الشريعة جامعة بغداد قسم اللغة وتخرج فيها عام 1972 ليعمل مدرسا في التعليم الثانوي وكان من خيرة مدرسي العربية المحبوبين من طلابهم.

عرف بقصيدته المطولة "الكوميديا العراقية" التي انتقدت مسار السلطة السياسية والثقافية والدينية في بلاده، ليلتزم الصمت مع انطلاق الحرب العراقية-الإيرانية، ويتفجر شعرا مأساويا بعد العام 1991 حين اختفى نجله مع الآلاف من أهالي الحلة اثناء قمع النظام العراقي السابق للمدينة، عقابا لها لاشتراكها في الانتفاضة الشعبية التي أعقبت هزيمته في حرب "عاصفة الصحراء".

يتميز شعره بقدرة تعبير جمالية عن الواقع العراقي بكل تجلياته من أقصى الغضب إلى أقصى السخرية والفكاهة، ولعل ذلك ما يجعل قصائده بنكهة لاذعة فيها تعبير صارخ عن الواقع الذي تحياه الناس، ومن هنا سر المزيج السلس بين العربية الفصيحة والعراقية الدارجة في قصائده.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG