Accessibility links

Breaking News

قصّة وصورة... لا أعرف كيف سأسددها؟


عبد القادر صديق/إرفع صوتك

كتابة وتصوير – صفاء المنصور:

قصّة الشيخ عبد القادر صديق في أربيل.

كنت أعمل حمّالا في السابق عندما كانت صحتي تسمح بذلك. لكني اليوم أبيع أشياء بسيطة في السوق كالبطاريات والقادحات (الولّاعات) لأنني أعاني من انزلاق في العمود الفقري.

عملي الحالي لا يغطي مصاريفي اليومية وتكاليف العلاج، وأنا بلا راتب تقاعدي بعد كل سنوات العمل الطويلة والخدمة الإلزامية في الجيش العراقي السابق.

أنا الآن مديون مليون و250 ألف دينار (تعادل 1000 دولار أميركي) لأصحاب المحلات والصيدليات التي أشتري منها العلاج، وقد سجلتها في هذا الدفتر حتى أتذكرها يوميا ولا أنساها، لكني لا أعرف كيف سأسددها؟

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG