Accessibility links

Breaking News

قصص فتيات موصليات تزوجن من عناصر داعش


نساء في مخيم حسن شام/إرفع صوتك

الموصل - بقلم متين أمين:

رغم صغر أعمارهن، إلا أن البعض من الفتيات الموصليات الهاربات من المدينة يحملن في أحضانهن طفلا أو طفلين دون وجود الزوج، فهنّ هربن مع عوائلهن بعد اشتداد المعارك في المناطق الغربية من الجانب الأيمن من المدينة.

نجاة، فتاة موصلية لم تتجاوز بعد الـ18 عاما من عمرها. تحمل بين أحضانها ابنها صهيب، الذي يبلغ من العمر نحو عامين. تزوجت هذه الفتاة من أحد مسلحي داعش الموصليين بعد نحو أربعة أشهر من سيطرة التنظيم على المدينة في حزيران/يونيو عام 2014. وتقول نجاة لموقع (إرفع صوتك) "في أحد الأيام طُرق باب منزلنا وكانت جارتنا السابقة قبل مجيء داعش لكنها تركت الزقاق وسكنت زقاقا آخر في حينا (حي باب الجديد). دخلت البيت وتحدثت مع أمي نحو ساعة ومن ثم ودعتنا وغادرت".

الحاجة المادية

وتضيف نجاة أن هذه المرأة كانت قادمة لطلب يدها لابنها. وتمضي بالقول "بعد دقائق من مغادرة تلك المرأة البيت، نادتني أمي وأبلغتني أن ابن تلك المرأة يريد الزواج مني وأنه أمير ضمن صفوف داعش. رفضت لأنني كنت أعلم أن مسلحي داعش سيُقتلون وسأصبح أرملة، لكن والدتي أقنعتني بعدم الاستعجال والتفكير. وقالت لي إنها ستذهب لرؤية البيت الذي يمتلكه هذا الداعشي المحلي في الحي".

تؤكد نجاة التي توفي والدها قبل أعوام أن حالتهم المادية كانت ضعيفة جدا وأن أخاها الذي يبلغ من العمر 17 عاما، كان عاطلا عن العمل. لذا بعد أن شاهدت والدتها منزل "الأمير" وسياراته وخادمته وما قدمه من امتيازات لابنتها ولعائلتها قبلت بتزويجها له. ولم يكن أمام نجاة سوى الموافقة، حسب قولها.

"بعد الزواج منه دخلت منزله وكانت هناك فتاة أيزيدية تعمل كخادمة في البيت. وكان زوجي الذي يعمل أميرا في ديوان الجند التابع للتنظيم في الموصل قد أكد لأمي بأنها خادمة لا أكثر؛ تطبخ وتنظف المنزل وتغسل ثيابه، وأمي تكلمت مع الفتاة الأيزيدية قبل زواجي منه وسألتها فيما إذا كان اغتصبها أو فعل بها سوءا، إلا أن الفتاة أكدت لأمي بأنها ليست سوى خادمة"، تردف نجاة.

وتوضح نجاة أنه في أحد الأيام وبعد مدة من زواجها وفي فترة حملها، اكتشفت أن زوجها كان يكذب عليها وأن هذه الفتاة هي "سبية" وقد تعرضت لعدة اعتداءات جنسية من زوج نجاة بعد أن مُنحت له من قبل قيادة داعش كهدية مقابل دوره في المعارك. وكان قد هددها وحذرها ألا تخبر عما جرى لها. وبعد معرفتها بالأمر طلبت نجاة منه أن يطرد الفتاة الأيزيدية من المنزل فأهداها من جانبه لأحد المسلحين.

وتمضي هذه الفتاة الموصلية بحديثها لنا وتقول "قبل نحو شهر من بدء عمليات الجانب الأيمن، تركني زوجي أنا وطفلي الذي أنجبته منه، وخرج ولم أره منذ ذلك الوقت رغم توسلي به أن يبقى معنا لكنه أبى وذهب للقتال. لذا نزحت مع أمي إلى المخيم".

وتخشى هذه الفتاة من مشاكل مستقبلية بسبب انتماء زوجها إلى داعش. وتتخوف على ابنها من العودة مجددا إلى الموصل كي لا تتعرض لعمليات انتقامية من قبل أهالي المدينة المتضررين من التنظيم، خاصة العوائل التي قتل داعش أبناءها، وتدعو الحكومة والجهات الأمنية إلى الاقتصاص من مسلحي التنظيم بما فيهم زوجها كي يعيش الموصليون بأمان وإستقرار.

قصة راوية

راوية فتاة موصلية أخرى تبلغ من العمر نحو 19 عاما. أحبّت قبل مجيء داعش شابا من شبان الحي الذي كانت تسكن فيه مع أهلها. وبعد مجيء التنظيم، انضم هذا الشاب له وتقدم للزواج من راوية.

تقول إنها حاولت الرفض لكنها خضعت لضغوط أهلها. بعد زواجهم، سكنوا في منزل استولى عليه التنظيم بعد أن هرب صاحبه. وتوضح راوية لموقع (إرفع صوتك) أن زوجها انضم للتنظيم لأن أحد أصدقائه كان ضمن صفوفهم وهو الذي شجعه على الالتحاق بصفوف داعش. "لكن صديقه قال له إنّه سيكون حريصا على ألا يجعله يشارك في المعارك".

وتتابع أنّه بعد نحو شهرين من الانتماء إلى داعش والتدريب على استخدام السلاح في معسكرات التنظيم، عاد زوجها إلى المنزل وكان يتواجد في نقطة حراسة قريبة من الحي، لكن فجأة نقله التنظيم إلى جبهات القتال ولم نره بعد ذلك. "أبلغني أحد المسلحين من أصدقائه أنه قتل خلال المعارك في بيجي".

لا تخفي هذه الفتاة شعورها بالندم لزواجها من هذا الشاب المنتمي لداعش وتقول "صحيح كنت أحبه لكن أنا وأهلي أيضا نادمون على زواجي منه، لكن ما الفائدة؟ فمستقبلي ضاع ولا يمكنني أن أعيش مرة أخرى كالسابق".

ناجيات أخريات

فتاة ثالثة، كانت تريد الكلام. إلا أن أهلها أوقفوها. الخوف من انتقام الأهالي إن عرفوا بهن كان كبيرا لدرجة أن هؤلاء الفتيات لا يعرفن ماذا يفعلن بعد أن تم إجبارهن على الزواج لأسباب مختلفة.

وخلال تجولنا في المخيمات الجديدة لنازحي الجانب الأيمن من الموصل وجدنا أنه ليست هناك إحصائيات دقيقة عن النساء المتزوجات من مسلحي التنظيم. وفي الوقت ذاته تتجنب المنظمات ومراكز التأهيل هذا الموضوع خوفا من مشاكل اجتماعية.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG