Accessibility links

Breaking News

يمني: قالوا لي الله غير راض عن اسم ولدي!


يمنيون بيحثون عن وثائق شخصية في مصلحة الأحوال المدنية/إرفع صوتك

صنعاء- بقلم غمدان الدقيمي:

يذكر سهيل محمد، 29 عاما، وهو ناشط يساري يمني، أنّه تعرّض في العام 2014 لانتقادات “صادمة” عندما اختار لمولوده البكر اسم “جيفارا” تيمناً بالأرجنيتني "تشي جيفارا”، بل يؤكد أنه ذهب الأمر بالبعض إلى القول إن “الله لم يكن راضياً عن هذا الإسم”، حين توفى المولود في وقت لاحق من نفس العام.

“ذهبت يومها إلى عاقل الحي الذي أقطنه بصنعاء لاستخراج تصريح دفن. وحين ذكرت له أن اسمه جيفارا انتقدني بشدة ونصحني بمراجعة إيماني، لأن هذا اسم شخص كافر”، قال سهيل ساخراً لموقع (إرفع صوتك).

وحتى عندما رزق سهيل قبل شهور قليلة بمولود جديد أسماه “وطن”، لم يعجب الاسم غير المألوف الكثيرون. “أغلب الانتقادات كانت من منظور ديني بحت”.

لكن عبدالله العلفي، وهو يمني يعتنق الديانة البهائية، عارض تماماً ما ذهب إليه سهيل، مضيفاً أنهم لا يواجهون أي اشكالية عند منح بعض مواليدهم أسماء غير عربية.

طائفية

وإلى جانب الخلفية الدينية والسياسية، برزت مؤخراً الهوية الطائفية كأحد العوامل المؤثرة في اختيار أسماء المواليد في اليمن، خصوصاً منذ سيطرة جماعة الحوثيين الشيعية على العاصمة صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014.

وفي هذا السياق، سجلت أسماء من قبيل “حسين” و“زيد” و“فاطمة” و“علي” حضوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة في المناطق الخاضعة لنفوذ الحوثيين شمالي اليمن، مقابل تراجع اطلاق أسماء من قبيل “يزيد” و“عمر” و“عثمان” و“عائشة”، وفقاً لمصدر في مصلحة الأحوال المدنية والسجل المدني.

ولاء

ومع اندلاع الجولة الأخيرة من الحرب الأهلية في البلاد التي تدخل نهاية الشهر الجاري عامها الثالث، برزت على السطح أسماء غير مألوفة، لكن لها دلالات على ارتباط وثيق بالولاء السياسي والعسكري لأحد طرفي الصرع.

يقول فاروق مقبل، وهو صحافي يمني في يومية “اليمن اليوم” المملوكة للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، إنه أطلق على مولوده الأخير اسم “عطان”، اعتزازاً بجبل حصين جنوبي العاصمة صنعاء، كان هدفاً لأعنف الغارات الجوية لمقاتلات التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم في اليمن منذ نهاية آذار/مارس 2015.

“أنا مغرم بعطان الجبل وفخور أن يحمل ولدي هذا الاسم”، يضيف مقبل في حديثه لموقع (إرفع صوتك).

لكن الأمر تعدى ذلك إلى اطلاق بعض الآباء الموالين للحوثيين والرئيس السابق على مواليدهم أسماء أسلحة وصواريخ كان لها الفاعلية لصالح قواتهم في الحرب، مثل “توشكا” و“سكود”، روسية الصنع.

العاهل السعودي

في المقابل، ذهب آباء يمنيون موالون للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً إلى تسمية مواليدهم باسم “سلمان”، تيمناً بالعاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز الذي يقود تحالفاً عسكرياً اقليماً لدعم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وفي كل الأحوال ظل اسم “محمد وفاطمة” في صدارة أسماء المواليد الذكور والإناث في اليمن، وفقاً لمصلحة الأحوال المدنية والسجل المدني؛ التي تتحدث أيضاً عن أسماء نادرة وغير مألوفة للجنسين بينها: محموح، أعمار، شوقاً، معلوم، معنفة، رئيسة، ماقوجاتا، فالنتينا، كاترينا، مريان.

نفي

ونفى ضابط أمن رفيع في مصلحة الأحوال المدنية بالعاصمة صنعاء، وجود نص قانوني أو قائمة رسمية بأسماء “محظورة”، لكن المسؤول ذاته الذي فضل عدم ذكر اسمه، لم يخف وجود “إدارة غير مباشرة في هذا الجانب”، في إشارة إلى منح القائمين على مصلحة الأحوال المدنية صلاحيات رفض تسجيل أي أسماء “منافية للثقافة اليمنية والمعتقدات الإسلامية”، على حد تعبيره.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG