Accessibility links

Breaking News

عراقي: هؤلاء العلماء لا يرغبون بمحاربة داعش


منظر جوي لبغداد/وكالة الصحافة الفرنسية

بغداد – بقلم دعاء يوسف:

"نحن بحاجة إلى موقف لعلماء الدين الإسلامي يوضح ما يحدث ويحدد بجدية العلاقة بين الإسلام والإرهاب أو بمعنى أدق داعش"، قال طالب فاضل، 47 عاماً من بغداد، والذي يدير محلاً لبيع وتأجير العقارات والمباني.

شكوك وأفكار سيئة

وأضاف طالب لموقع (إرفع صوتك) "إذا بقي رجال الدين الإسلامي في صمتهم وحالهم هذا.. سينتهي هذا الدين ويختفي إلى الأبد".

ويشير طالب إلى أن الكثير من الناس بدأوا يفقدون الثقة بحقيقة ما هو موجود في تعاليم الدين الاسلإمي. "مسألة ألا يتوحد علماء الدين الإسلامي في مواقفهم ضد داعش صار يترك عند كثير من الناس شكوكا وأفكارا سيئة حول تعاليم ومبادىء الإسلام".

"راح غيرهم ينضمون إلى تنظيم داعش الإرهابي من منطلق أنه يطبق تعاليم الدين الإسلامي الحقيقي"، أردف طالب.

وكأنهم أوصياء عليهم

أما رياض راسم، 33 عاماً وهو عامل بناء، فقال لم "يكلف علماء الإسلام المعتدل أنفسهم تحمّل مشقة الوقوف بوجه هذا التنظيم، الذي يدعي أنه صورة عن الإسلام الحقيقي".

"كما أن التشدد والتطرف في فتاوى ورؤى لشكل الدين الإسلامي الذي يتبعه داعش اليوم لم يعد يناسب أو يصلح تطبيقه في المجتمع العراقي"، بيّن رياض.

ويشير رياض إلى أننا كمسلمين بحاجة إلى علماء للدين يقتربون من مختلف شرائح المجتمع و يختلطون بهم لمعرفة مشاكلهم وهمومهم والإنصات إلى أوجاعهم ومحاولة إيجاد الحلول بطريقة سلمية تقترب من السلام، من الإسلام.

"على علماء الدين الإسلامي النزول من برجهم العالي وترك النرجسية التي يتعاملون بها مع الناس وكأنهم أوصياء عليهم".

لغايات ومصالح سياسية

"مشكلتنا كمسلمين سياسية. وعلماء الدين الإسلامي والفتاوي والاجتهادات وما يحدث الآن على الساحة كلها لغايات ومصالح سياسية"، قال مصطفى حسان، 21 عاماً، في إشارة إلى أنه لا يوجد موقف جدي لعلماء الدين الإسلامي تجاه الأفكار الدينية المتطرفة وانتشار الكراهية.

"لم يعد رجل الدين يفكر بالتعاليم والمبادئ"، أضاف مصطفى في حديثه لموقع (إرفع صوتك) "بل صار يفكر بإنشاء دولة يحكمها الإسلام القديم، بسياسة الذي يرى الإسلام دين الله الأوحد".

مصطفى الذي ما زال طالباً جامعياً في المرحلة الرابعة بكلية الآدب يشير إلى أن "هؤلاء العلماء لا يرغبون بمحاربة داعش".

الوحش الإرهابي

أما رافع عمران، 58 عاماً، فيقول إن لبعض علماء الدين الإسلامي دورا كبيرا "في تمدد داعش والإرهاب وانتماء كثير من المسلمين إلى التنظيم".

وأردف رافع في حديثه لموقع (إرفع صوتك) "الصراحة، هؤلاء العلماء هم الذين كبّروا هذا الوحش الإرهابي وتركوه يعيث في الإسلام بشاعة".

رافع موظف حكومي متقاعد، يصرّ على أن "مصيبة المسلمين الكبرى تتمثل بالفقهاء أو العلماء الذين يظهرون في الإعلام ويكتبون في الصحف، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي؛ فينشرون الفتاوى التي تثير التفرقة والكراهية والفتن".

"تدهور صورة الدين الإسلامي واتهامه بالإرهاب نتيجة لممارسات خاطئة لرجال الدين الإسلامي وعلمائه. هم من دمر الإسلام. على المعتدل منهم أن يتحرك ليصحح الأمور ويجمع كل العلماء لمواجهة داعش ونفي علاقته بالإسلام"، قال رافع.

الجهاد الكفائي ضد داعش

ويتساءل الشيخ علي الموسوي، وهو رجل دين ينتمي للحوزة العلمية في النجف الأشرف"من الذي اطلق فتوى الجهاد الكفائي ضد داعش؟"، ويجيب "أليس هو سماحة المرجع الأعلى السيد السيستاني. بمعنى أن رجال وعلماء الدين هم أول من حمل السلاح لمقاتلة هذا الإرهاب".

وينفي الشيخ في حديث لموقع (إرفع صوتك) كل الاتهامات التي وجهت لعلماء الدين الإسلامي ورجاله.

وأشار إلى أنه لا يوجد حتى الآن ما يدل على أن داعش ينتمي للدين الإسلامي أو أنه صورة عنه "أفعال هذا التنظيم لا علاقة لها بالتعاليم الإسلامية الحقيقية. بل هناك من يعمل بها باسم الإسلام مستغلين أحداثا قديمة ووقائع تحدد بذكرها كل من يدعي أن داعش صورة عن الدين الإسلامي".

الحضرة القادرية

كما ويرفض الشيخ أحمد الراوي المنتمي للحضرة القادرية، التي تعتبر أحد أبرز مراكز التصوّف في بغداد، أن توجه إلى علماء الدين الإسلامي أصابع الاتهام، قائلا "ليس لرجال الدين الإسلامي دور في ظهور داعش أو أي تعاون مع الإرهاب".

وأضاف في حديث لموقع (إرفع صوتك) أن تنظيم داعش الإرهابي وغيره من الذين يثيرون التفرقة والكراهية والفتن لا يمثلون الدين الإسلامي ولا تعاليمه.

وأشار إلى أن هذه الاتهامات كان قد روج لها كمحاولة لتشويه الدين الإسلامي وإنهاء وجوده/ موضحا أن كثيرا من علماء الدين الإسلامي حملوا السلاح و "تطوعوا ضمن صفوف الحشد الشعبي، من سنة وشيعة ومسيحيين وأيزيديين وغيرهم من مختلف الطوائف الدينية، لقتال داعش وتحرير المدن العراقية من سيطرته".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG