Accessibility links

Breaking News

قصّة وصورة: سلام الحدائقي (الفلاح)


سلام الحدائقي

البصرة – تصوير مشعل العبيد:

على باب أحد المشاتل يجلس سلام بسحنته السمراء على دراجته أو ما يعرف (بالستوتة)، ينتظر زبونا لينقل له ما اشتراه من ورود وأشجار أو ينقل له التراب الخاص بالحدائق. يقول سلام:

أحب هذه المهنة فهي باب رزق جيد لي ولعيالي والتعامل مع الورود والأشجار والمزروعات المختلفة له طعم يختلف عن باقي المهن؛ فالروائح الطيبة وألوان الزهور دائما ما تكون دافعا للتفاؤل.

خلال هذه الأعوام ازدهرت في البصرة مهنة الزراعة وكثرت المشاتل واهتم الناس بحدائقهم وأنا اقوم برعاية الحدائق في أكثر من منزل لأناس يهتمون كثيرا بورودهم وشتلاتهم.

سلام ابن الثانية والثلاثين من عمره لم يكمل دراسته، فهذه طريقة عيشهم في الريف حسب ما يقول: علينا أن نعمل حتى نوفر لعائلاتنا ما يحتاجونه من قوت يومي.

بصوت يملؤه الحزن يقول سلام "فكرت أن أهرب من العراق إلى أي مكان بالعالم فقط لأني تعبت من فقدان الأمان هنا في وطني، هذا بلد مغضوب عليه وفيه أناس لا يخافون الله فينا، نحن الشعب المغلوب على أمره، حسبنا الله"...

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG