Accessibility links

Breaking News

هل يعود الأيزيديون بعد طرد داعش؟


أيزيديات أثناء الاحتفال برأس السنة الأيزيدية

المصدر - موقع الحرّة:

رغم الآلام والمصاعب التي واجهتهم، يحاول أيزيدو العراق العودة تدريجيا إلى مناطقهم وممارسة حياتهم الطبيعية، بعد طرد تنظيم داعش.

فبعد أكثر من عامين ونصف العام من هجوم داعش على مناطقهم وسبي النساء وقتل الرجال، احتفل الأيزيديون الأسبوع الماضي في معبدهم المقدس لالش بالأربعاء الأحمر، عيد رأس السنة الأيزيدية.

ويعد هذا الاحتفال الأكبر من نوعه، بعد طرد داعش بحسب أيزيديين شاركوا فيه.

حضر أكثر من 60 ألف أيزيدي احتفال رأس السنة هذا العام
حضر أكثر من 60 ألف أيزيدي احتفال رأس السنة هذا العام

ومع بداية سنة جديدة، يقول الكاتب والإعلامي الأيزيدي لقمان سليمان متحدثا لـ"موقع الحرة" من معبد لالش إن "أكثر من 60 ألف أيزيدي زار المعبد هذا العام للاحتفال بعيد رأس السنة، وهذا يعتبر أكبر حضور يسجله التاريخ الحديث لهذا الاحتفال".

ورغم أجواء الفرح التي سادت الاحتفال، لا تزال المأساة مستمرة والمستقبل يلفه الغموض بحسب نشطاء أيزديين.

وتشير تقارير دولية إلى وجود أكثر من 3200 امرأة وطفل أيزيدي لا يزالون تحت قبضة داعش. ويعتبر التنظيم الأيزيديين "كفارا"، مستبيحا قتلهم وسبي نسائهم وأطفالهم.

وتشير إحصائيات إلى أن عدد الأيزيديين يتراوح بين 400 و500 ألف نسمة، يقيم أغلبهم في مدينة سنجار ومناطق أخرى في محافظة الموصل.

إقرأ المقال كاملاً

التعليقات

XS
SM
MD
LG