Accessibility links

Breaking News

خمسة أدلة ضد الحرق في الإسلام


لقي إعدام داعش للطيار الأردني معاذ الكساسبة إدانة واسعة/ Shutterstock

بقلم خالد الغالي:

قوبل إحراق تنظيم داعش للطيار الأردني معاذ الكساسبة، في شباط/فبراير 2015، باستهجان شديد داخل العالم الإسلامي. وانبرت هيئات كثيرة للرد على ذلك، في مقدمتها جامع الأزهر في مصر وهيئة كبار العلماء في السعودية.

فيما يلي أهم الأدلة التي اعتمدها معارضو تنظيم داعش.

  1. أحاديث نبوية تحرم التحريق: ورد في صحيح البخاري عن أبي هريرة "بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعث فقال “إن وجدتم فلانا وفلانا فأحرقوهما بالنار”، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أردنا الخروج “إني أمرتكم أن تحرقوا فلانا وفلانا، وإن النار لا يعذب بها إلا الله، فإن وجدتموهما فاقتلوهما“.
  2. اجتزاء كلام ابن تيمية: اختتم داعش شريطه الذي صور عملية حرق الطيار الأردني بالعبارة التالية لابن تيمية "فأما إذا كان في التمثيل الشائع دعاء لهم إلى الإيمان أو زجر لهم عن العدوان فإنه هنا من إقامة الحدود والجهاد المشروع". تبدو هذه العبارة وكأنها تشرع للتمثيل بشكل عام، لكنها في الحقيقة مجتزأة من سياقها، فقد أوردها ابن تيمية عند حديثه عن القصاص بالمثل، مؤكدا أنه لا يجوز التمثيل إلا في حالة القصاص بالمثل حيث يعاقب القاتل بمثل ما قتل به. بل إن ابن تيمية يؤكد إن "الصبر أفضل".
  3. كذب على الأحناف والشافعية: بعد تزايد حدة الردود، أصدرت "هيئة البحوث والإفتاء" التابعة لداعش فتوى جديدة تبرر فيها عملية إحراق الطيار الأردني. واعتبر داعش أن قول النبي في الحديث السابق "النار لا يعذب بها إلا الله"، محمول على التواضع وليس دليلا على التحريم، مدعيا أن الأحناف والشافعية يقولون بذلك. وهذا غير صحيح، حيث يؤكد المذهبان الحنفي والشافعي على حرمة التحريق، إلا في حالة القصاص أو في حالة امتناع العدو داخل حصن، أو ما شابه، ولم يكن ممكنا إخراجه إلا بحرق الحصن. إضافة ذلك، لم يقل الأحناف والشافعية إن نهي النبي عن الحرق محمول على التواضع وليس التحريم، بل هذا القول للمهلب بن أبي صفرة.
  4. تزوير على ابن حجر: نسب داعش إلى الحافظ ابن حجر العسقلاني كلاما يقول فيه "يدل على جواز التحريق فعل الصحابة. وقد سمل النبي صلى الله عليه وسلم أعين العرنيين (أناس من قبيلة عرينة) بالحديد المحمي، وحرق خالد بن الوليد ناسا من أهل الردة". في الواقع هذا القول ليس للحافظ ابن حجر، بل أورده في كتابه "فتح الباري" عند حديثه عن رأي المهلب بن أبي صفرة الذي ذهب إلى جواز التحريق.
  5. سوابق مختلقة: إضافة إلى فتوى داعش، برر مؤيدو التنظيم إحراق الطيار الأردني بوجود سوابق في التاريخ الإسلامي أقدم عليها عدد من الصحابة، من بينهم الخليفة أبو بكر الصديق وخالد بن الوليد. وورد في بعض كتب التراث الإسلامي أن الخليفة الأول أبا بكر أحرق رجلا اسمه الفجاءة السلمي. لكن " target="_blank">دار الإفتاء المصرية ردت بالقول إن القصة عارية من الصحة، واصفة أقوال داعش بـ"الدعاوى الباطلة". وقالت دار الإفتاء "زعمُ هؤلاء بأن الصحابي الجليل أبا بكر الصديق قد أحرق (الفجاءة السلمي) حيًّا، غير صحيح وساقط باطل لا سند له، لأن رواية إحراق سيدنا أبي بكر الصديق للفجاءة رواية باطلة مدار سندها على علوان بن داود البجلي وهو رجل مطعون في روايته". ونفت دار الإفتاء أيضا قيام الصحابي خالد بن الوليد بحرق رأس مالك بن نويرة الذي ارتد عن الإسلام، وقاتل الجيش الإسلامي. وقالت "اتهام الصحابي خالد بن الوليد بحرق رأس مالك بن نويرة رواية باطلة في سندها محمد بن حميد الرازي، وهو كذّاب".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

التعليقات

XS
SM
MD
LG