Accessibility links

Breaking News

قصّة وصورة... المهرج الذي تهجّر من سورية


سفير الطفولة آلان سرحان/إرفع صوتك

كتابة وتصوير – صفاء المنصور:

الشاب السوري آلان سرحان:

تهجّرت من سورية بسبب الحرب في المنطقة. وبعدما وصلت إلى أربيل، شعرت أنّني بحاجة إلى رسم البسمة على وجوه الأطفال الهاربين من الحرب، فأنا أحسّ بمعاناتهم ووجعهم لأنني أعيش نفس المعاناة.

قرّرت أن أكون مهرجا. استخدمت معرفتي بالرقص والدبكات الفلكلورية وطورت مواهبي لأكون أستاذ ترفيه في المنظمات الإنسانية.

تمكنت من رسم البسمة لحد الآن على وجوه أكثر من 14 ألف طفلا بغض النظر عن ألوانهم أو قومياتهم أو دينهم.

أفرحت الأطفال النازحين واللاجئين وأطفال السرطان والأيتام في المخيمات والمستشفيات. وأحاول مع الفرق التطوعية أن أزرع البسمة على وجوه كل أطفال المنطقة.

كل عملي هذا تطوعيا ومن دون أي مقابل. أشعر بالأمان والطمأنينة عندما أساهم بجعل الأطفال يبتسمون ويفرحون.

عندما أخفف معاناة الأطفال وأصبح سببا في إسعادهم، أكون قد خففت من معاناتي ووجعي أيضا، فنحن نعيش نفس الألم.

أمنيتي أن يعود الكل إلى أوطانهم وأماكنهم وديارهم، وأن نعيش جميعا بسعادة وأمان.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

التعليقات

XS
SM
MD
LG