Accessibility links

Breaking News

‏العيسى: على المسلم احترام دساتير البلدان الغربية وإلا فليغادر


أمين عام رابطة العالم الإسلامي الدكتور محمد العيسى/ من فيديو حديثه إلى ممثلي الجالية المسلمة في بروكسل

متابعة إرفع صوتك:

أثار حديث الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد العيسى، حول القوانين المتعلقة بحظر الحجاب، في الدول غير الإسلامية، واعتبارها شرعية قانونا، وعلى المسلمين القبول بها، سجالا على مواقع التواصل الإجتماعي فور بث فيديو لمقطع من حديثه خلال لقائه عددا من أفراد الجالية الإسلامية في العاصمة البلجيكية بروكسل بحضور ممثلي عدد من الأديان والصحافة الأوروبية الأربعاء، 10 أيار/مايو.

من جهتها أصدرت "رابطة العالم الإسلامي" بيانا توضح فيه حقيقة تصريح العيسى الذي أكد أنه "على المسلمين أن لا يضعوا القرآن فوق قوانين البلدان المستضيفة لهم".

من تسعى للبقاء في الغرب عليها إزالة الحجاب

وأوردت الرابطة نص تصريح أمينها العام حول الحجاب الذي جاء فيه "على المسلم احترام دساتير وقوانين وثقافة البلدان التي يعيش فيها، كما هو عهده عندما دخلها، وعليه المطالبة بخصوصيته كالحجاب وفق المتاح قانوناً، فإذا رُفض طلبه فعليه الالتزام بقرار الدولة فإن كان مضطراً بقي وله حالة الضرورة، وإلا فعليه مغادرة البلد واحترام عهده وميثاقه عندما دخلها".

ونشرت الرابطة عبر حسابها في تويتر مقطعًا مسجلاً للعيسى الذي أكد في حوار مع صحيفة "فرانكورته آلغماينه تسايتونغ" الألمانية في عددها الصادر (الأربعاء، 10 أيار/مايو 2017) إن "من يسعى للبقاء (في الدول غير الإسلامية) عليه إزالة الحجاب ومن لم يقبل بذلك عليه مغادرة البلاد. هكذا يقول الإسلام".

ودعا العيسى المسلمين المقيمين في البلدان الغربية بالقبول بالقوانين التي تصدرها المحاكم. وقال "لا تكرهوا البلد (الذي تقيمون فيه)". وأضاف العيسى وهو سعودي الجنسية "لقد أعطتكم هذه البلدان العمل والجنسية، كما فتحت حدودها للاجئين المسلمين".

العنف ضد البلد المضيف خيانة لا يقبلها الإسلام

إلى ذلك أكد العيسى أن المسلمين لا يجب أن يضعوا القرآن فوق قوانين البلدان التي تستضيفهم، وقال إن "هذا شيء لا يستقيم وإلا ستكون هناك فوضى. بمجرد طلب التأشيرة والدخول إلى البلد أكون قد قبلت بدستور ذلك البلد، وإلا علي عدم السفر إليه"، مشددا على أن العمليات الإرهابية ضد البلد المضيف هي خيانة و"القرآن يمنع الخيانة".

ويذكر أن رابطة العالم الإسلامي تأسست عام 1962 من قبل العربية السعودية التي تمولها، وهي منظمة تضم أعضاء من مختلف أنحاء العالم الإسلامي من فقهاء وباحثين وخبراء. وتعتبر المنظمة نفسها كمنبر ثقافي وديني لشعوب العالم الإسلامي.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG