Accessibility links

Breaking News

هذا ما سيناقشه ترامب في قمة الرياض


الرئيس دونالد ترامب وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان/ وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم خالد الغالي:

يحل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يومي السبت والأحد 20 و21 أيار/مايو، بالمملكة العربية السعودية في أول زيارة له خارج الولايات المتحدة. وعلى امتداد يومين، سيعقد ترامب ثلاث قمم، سعودية-أميركية وخليجية أميركية وعربية إسلامية-أميركية، يلتقي خلالها بـ55 مسؤولا ورئيس دولة إسلامية.

تعول السعودية كثيرا على هذه القمة التي وصفتها "بالحدث التاريخي" وبالحوار الذي "سيؤدي إلى تغيير قواعد اللعبة". وأطلقت موقعا إلكترونيا خاصا بها تحت شعار "العزم يجمعنا"، وبأربع لغات: العربية والإنكليزية والفرنسية والروسية.

ستركز قمة الرياض على المجال الأمني بالدرجة الأولى، حيث ستكون قضايا محاربة التطرف والإرهاب على رأس ما سيتم مناقشته. علاوة على ذلك، يتوقع أيضا أن يلقي الرئيس ترامب خطابا موجها للعالم الإسلامي في خطوة شبيهة بما فعله سلفه باراك أوباما في العاصمة المصرية القاهرة قبل ثمان سنوات.

محاربة الإرهاب أولا

حسب ما يظهر من الموقع الرسمي للقمة، ستكون قضايا "تعزيز الروابط الأمنية" و"مناقشة التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة" و"منع التهديدات الدولية المتزايدة للإرهاب والتطرف" حاضرة في القمم الثلاث التي سيعقدها ترامب، سواء مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أو مع قادة الدول الخليجية أو مع ممثلي الدول الإسلامية.

البحث عن حلفاء جدد

ترامب نفسه أكد، أياما قبل موعد الزيارة، أنه سيتوجه إلى الرياض للبحث عن "حلفاء جدد في المنطقة لمواجهة التشدد الإسلامي"، مضيفا أنه "سيطلب من قادة الدول الإسلامية محاربة الكراهية والتطرف".

وخلال القمة التي ستجمعه بزعماء الدول الإسلامية، في اليوم الثاني للزيارة، سيلقي ترامب خطابا حول "رؤية سلمية" للإسلام. وحسب تصريحات نقلتها وكالة الصحافة الفرنسية عن مستشار الأمن القومي الأميركي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر، فإن الهدف من خطاب ترامب هو "حشد العالم الإسلامي ضد الأعداء المشتركين للحضارة وإظهار التزام الولايات المتحدة تجاه شركائنا المسلمين". وسيشدد ترامب في خطابه أيضا على "ضرورة مواجهة الإيديولوجيات المتشددة".

أكثر من هذا، سيشارك الرئيس الأميركي نظيره السعودي الملك سلمان في افتتاح "المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف". وحسب مستشار الأمن القومي الأميركي دائما، فإن المركز يظهر إرادة "أصدقائنا المسلمين، وبينهم السعودية، باتخاذ موقف حازم ضد التطرف وضد أولئك الذين يستخدمون تفسيرا مشوها للدين لتعزيز أهدافهم السياسية والإجرامية".

مغردون ضد الإرهاب

سيكون ترامب أيضا حاضرا في ملتقى "مغردون 2017" التي تستضيفه مؤسسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (ولي ولي العهد) "مسك الخيرية" حول كيفية تفعيل استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في محاربة التطرف والإرهاب.

خلال الملتقى سيلقي ترامب كلمة افتتاحية، وسيشارك إلى جانبه كل من وزيري الخارجية السعودي عادل الجبير، والإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان. وسيحدث متدخلون آخرون عن موضوعات تتعلق بتأثير شبكات التواصل الاجتماعي على الأديان وقضايا المرأة والتعصب الرياضي.


علاوة على ذلك، ستحتضن الرياض بمناسبة القمة "منتدى الرياض لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب". ينظم المنتدى مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، ويرعاه التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب الذي تقوده المملكة العربية السعودية. وسيكون موضوعه هو البحث في "طبيعة الإرهاب ومستقبل التطرف".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG