Accessibility links

Breaking News

قصّة خمسة ’صنّاع أمل‘ عرب


نوال الصوفي من المغرب إحدى الفائزين بجائزة صناع الأمل/ وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم خالد الغالي:

وسط أكثر من 2500 شخص، كرّم الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم إمارة دبي، الخميس، 18 أيار/مايو، خمسة من "صناع الأمل" في الدول العربية. وحصل كل واحد منهم على مليون درهم إماراتي (أكثر من 270 ألف دولار أميركي).

تعرّف على قصص المتوّجين الخمسة، كما أوردها الموقع الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي.

نوال الصوفي (المغرب):

ساهمت في إنقاذ أكثر من 200 ألف لاجئ سوري فارّين من بلاهم إلى أوروبا عبر البحر من خلال هاتفها النقال. خلال السنوات الماضية، انتشر رقم هاتف نوال بين الآلاف من اللاجئين السوريين الذي يعبرون البحر الأبيض المتوسط، حتى أصبح صلة الوصل شبه الوحيدة بينهم وبين خفر السواحل الإيطالي. تتلقى نوال استغاثات اللاجئين وتحدد إحداثياتهم في البحر، قبل أن تحولها إلى خفر السواحل للتحرك باتجاه القوارب.

هشام الذهبي (العراق):

في سنة 2004، بدأ هشام بإيواء الأطفال المشردين داخل بيت خصصه لهذا الغرض، مقدما لهم الرعاية النفسية والصحية والتربوية. في وقت لاحق، أسس هشام "البيت العراقي للإبداع"، تخرج منه 150 طفلا مبدعا وفنانا. وحاز خريجوه على أكثر من 50 جائزة في العراق و28 جائزة على المستوى الدولي.

معالي العسعوسي (الكويت):

في سنة 2007، سافرت معالي إلى اليمن لأول مرة في مهمة عمل، قبل أن تقرر البقاء هناك نهائيا. خلال هذه الفترة، أبدعت معالي في العمل الإنساني. ونفذت 15 مشروعا مائيا استفاد منها أكثر من 45 ألف شخص. كما نظمت 30 حملة إغاثية لأكثر من 250 ألف شخص، ووفرت أكثر من 600 منحة دراسية. وساهمت أيضا في إجراء أكثر من 5000 عملية جراحية لمكافحة العمى.

ماما ماجي (مصر):

بدأت قصة ماجدة جبران، أو ماما ماجي كما تلقب، بزيارة عابرة لحي الزبالين في العاصمة المصرية القاهرة. ولهول الفقر الذي عاينته، قررت أن تترك وظيفتها في الجامعة الأمريكية وتكرس حياتها لمساعدة الفقراء، خاصة الأطفال. في العام 1985 أطلقت ماما ماجي مؤسسة "ستيفن تشيلدرن" الخيرية، وأسست من خلالها 92 مركزا تعليميا درس فيه أكثر من 18 ألف طفل، كما أسهمت أيضا في توفير العلاج لأكثر من 40 ألف مريض سنويا.

الخوذ البيضاء (سورية):

تأسس الدفاع المدني السوري، المعروف بالخوذ البيضاء، في العام 2013، من متطوعين تركوا مهنهم السابقة لإنقاذ ضحايا الحرب في بلادهم. يبلغ عددهم حاليا 3000 متطوع، نجحوا في إنقاذ أكثر من 94 ألف شخص من تحت القصف، لكنهم أيضا فقدوا أكثر من 190 متطوعا لقوا حتفهم خلال قيمهم بمهامهم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG