Accessibility links

من هي المغنية الأميركية التي استهدف الإرهاب حفلها وجمهورها؟


المغنية الأميركية الشابة أريانا غراندي في حفل سابق العام 2016/وكالة الصحافة الفرنسية

علي عبد الأمير:

مرة أخرى تكون فنون الغناء والموسيقى المعاصرة هدفا لاعتداء إرهابي نفذه عناصر تنظيم داعش، فقد استهدف انتحاري جمهورا شابا كان يتابع حفل المغنية الأميركية أريانا غراندي في قاعة بمدينة مانشستر البريطانية ليل الإثنين، 22 أيار/مايو، ليسقط نحو 80 من المراهقات والمراهقين من معجبي المغنية بين قتلى وجرحى.

سبق هذا الهجوم اعتداء إرهابي على جمهور قاعة باتاكلان في العاصمة الفرنسية باريس حيث كانت فرقة Eagles Of Death Metal الأميركية تحيي حفلها في تشرين الثاني/نوفمبر 2015. أدى الهجوم إلى سقوط نحو 90 من الجمهور المحب للنغم المعاصر في القاعة وبحصيلة إجمالية للاعتداءات بلغت 130 قتيلا.

وقد عرفت غراندي بأداء أشكال موسيقية جمعت بين الخفة اللحنية ورخامة الصوت التي تتميز بها غراندي التي أدت باقتدار فقرة غنائية في البيت الأبيض أمام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في العام 2015.

المغنية المولودة في ولاية فلوريدا العام 1993، بدأت سيرتها الفنية مبكرا مع المسرحية الغنائية "13" قبل أن تنتقل إلى دور في عمل درامي- استعراضي بتلفزيون الأطفال الشهير "Nickelodeon" لتتقدم بثقة إلى عالم الغناء المعاصر حين جاءت اسطوانتها الأولى الصادرة العام 2013 بين أفضل 100 أسطوانة، بينما قارن النقاد صوتها مع صوت المغنية الشهيرة ماريا كيري.

المغنية الشابة التي نالت عددا من الجوائز الموسيقية الأميركية والأوروبية على الرغم من حداثة سنها، غنت صحبة موسيقيين كبار في أميركا، ومنهم ستيفي وندر، في أغنية صارت ختام فيلم الرسوم المتحركة "Sing".

بعد النهاية المأساوية لحفلها الغنائي في مانشستر غردت أريانا غراندي:

"أنا منكسرة.. حزينة من أعماق قلبي، أنا آسفة جدا، ولا أملك الكلمات".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG