Accessibility links

قصّة وصورة: ظنّنت أنّني سأعود إلى بيتي قريبا


سمير ينظف بيته/إرفع صوتك

أربيل – رغيد ننوايا:

الاسم: سمير بهنام ميخائيل شمعون

المنطقة: من سكنة سهل نينوى

العمر: 59 عاماً

الوظيفة: متقاعد

بعدما طالت فترة بناء بيته تسع سنوات واهتم بكل تفاصيله ليكون له الملاذ والأمان، عاش فيه سنة وثلاثة أشهر قبل أن يسيطر داعش على منطقته. يقول سمير:

لقد خرجت في ذلك الفجر بعد أن اغلقت بيتي. ظننت أنني سأعود إليه قريباً، لكنني كنت مخطئا حيث مرت أكثر من سنتين على هجري لبيتي.

اليوم بعد تحرير منطقتي وبيتي، عدت إليه لأراه محترقا بالكامل حيث لم يبقَ من ملامحه أي شيء. لقد سرقوه وأحرقوه. ها أنا أشد حزامي وأعلن ساعة الصفر من جديد وأبدأ بعمليات التننظيف لكي أقوم بتهيئته مرة أخرى لأنني لا أستطيع أن أبقيه على حالته، هذه فهو جزء مني.

المشكلة هناك بيوت كثيرة قد أحرقت وقسم من أصحابها هاجروا. ويبقى السؤال: هل سنرجع يوماً بعد كل هذا الدمار الذي طال أملاكنا ومنازلنا؟ نطالب دعم الحكومة لنا بأسرع وقت لكي نتمكن من إعادة بيوتنا إلى ما كانت عليه وتعود الحياة إلى مدننا.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم0012022773659

XS
SM
MD
LG