Accessibility links

قصة وصورة: يروّض الأفاعي بعزف الناي


المغرب

المغرب - زينون عبد العالي:

المعطي الحوزي، 68 عاما، أب لـ10 أولاد، أصغرهم تخرج من الجامعة السنة الماضية، يعمل مروضا للأفاعي بساحة جامع لفنا وسط مدينة مراكش، الوجهة السياحية العالمية. يقول لموقع (إرفع صوتك):

ورثث المهنة عن أبي الذي كان يروض الأفاعي الخطيرة ويداوي المصابين بلسعات العقارب وسموم الأفاعي بالترياق، خصوصا وأن المستشفى غالبا ما يكون بعيدا عن منطقة الحادث، مما يعجل بوفاة المصابين، إلا أن أبي كان يتدخل لانقاذ حياة من الملدوغين بطريقته الخاصة.

كنت أرافق أبي في رحلاته اليومية في الدواوير والقرى، وأتعلم منه كيفية اصطياد الأفاعي، وإخراج السم منها، وعلاج الناس بالترياق. ما زلت أتذكر كيف أنقذ ذات مرة امرأة حامل لدغتها أفعى سامة وسقطت مغشيا عليها. ولولا وجود أبي بالقرب من منزلها لكانت في عداد الموتى هي وجنينها.

أخرج الأفاعي من جحورها عن طريق العزف بالناي. أداعبها برفق قبل أن أطبق قبضتي عليها لأخرج سمومها، وبهذه الأخيرة أوفر دخلا أعيل به أسرتي، إضافة إلى تبرعات المتفرجين في الساحة الذين يستهويهم التصوير مع الأفاعي وحملها فوق أعناقهم.

أنقذت الكثير من الناس في قريتي نواحي مراكش، وما زال هناك الكثير من المواطنين يموتون يوميا بلدغات العقارب والأفاعي بسبب تأخير إسعافهم في الوقت المناسب، وحرفتنا هذه تسير في طريق الانقراض، فكيف سيكون حال من أصابته ضربة أفعى أو لسعة عقرب في منطقة نائية؟

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG