Accessibility links

قصّة وصورة: أبو رقية عاشت إيدك... هذي الگهوة التمام


أبو رقية القهوجي علامة حيوية في الشارع العمارتلي/ إرفع صوتك

العمارة (محافظة ميسان) – حيدر الأسدي:

"منذ سنوات وأنا أكسب رزقي من بيع الگهوة. أتجول في سوق العمارة الكبير وشارع التربية والحدائق العامة مقابل ما يمنح لي من إكرامية لقاء فنجان أو فنجانين من الگهوة. أما في شهر رمضان فتكون جولتي ليلية على الحدائق والمتنزهات ويكون الطلب أكثر على الگهوة. جولة اليوم تنتهي بمبلغ زهيد لا يتعدى 10 آلاف دينار. هي مصدر دخلي الوحيد ومعيشة أسرتي".

هذا هو "أبو رقية القهوجي" الذي يؤكد على "طقوس ما زالت قائمة عند شرب الگهوة. "من يطلب الگهوة عليه أن يمسك الفنجان بيده اليمنى وأن يهز الفنجان كإشارة على الكفاية أو استمر بتقديمها له، هذه العادات والتقاليد هي السر وراء بقاء الدلة والفنجان حتى يومنا هذا".

الرجل الذي صار جزءا من حيوية الشارع العمارتلي وأمسياته يقول "ليس الجميع يرغب بها (القهوة) ولكن هناك عشاق لها ينتظرون قدومي وأكثر ما أحببته في هذه المهنة كلمات المواطنين: عاشت إيدك هذي الگهوة التمام".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG