Accessibility links

قصة وصورة: الأستاذ الذي تحوّل إلى سائق دراجة نارية


عبد الملك الأغبري/إرفع صوتك

صنعاء – غمدان الدقيمي:

عبدالملك الأغبري (50 عاما)، معلم يمني في مدرسة حكومية بالعاصمة صنعاء، ويعمل أيضاً سائقا لدراجة نارية.

يقول الأغبري لموقع (إرفع صوتك):

أعمل معلماً منذ 28 عاما، متخصص بتدريس مادة الأحياء لطلاب الثانوية العامة بصنعاء. ومع بداية الأزمة المستمرة في اليمن منذ منتصف عام 2014، اشتريت هذه الدراجة النارية بغرض تحسين معيشة أسرتي البالغ عددها سبعة أفراد.

حالياً أشتغل صباحا في المدرسة وخلال فترة الظهيرة والمساء أعمل بدراجتي النارية (أنقل الناس من مكان إلى آخر بمقابل مادي).. هذه الدراجة ساعدتني كثيراً خلال الأشهر الأخيرة وباتت مصدر رزقي الوحيد.

أنا الآن مديون 150 ألف ريال (نحو 430 دولار أميركي) لمالك المنزل الذي أستأجره بصنعاء، وقد تلقيت عدة إنذارات بإخلائه لتعثري عن دفع الإيجارات بسبب توقف رواتبنا الحكومية للشهر الثامن على التوالي. لست قادرا على سداد هذا المبلغ ولا تحمل تكاليف وإيجارات منزل آخر، لا أعرف ما هو الحل؟

أنا حزين على بلدي، أتمنى أن يتحسن الوضع الأمني والمعيشي فيها. وأطالب الأطراف المتحاربة في البلاد سرعة صرف راتبي ورواتب كافة موظفي الدولة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG