Accessibility links

قصة وصورة... آلة دمار الموصل تلقى حتفها


قصة وصورة... آلة دمار الموصل تلقى حتفها

الموصل – عمر الحيالي:

هذه الجرافة الضخمة يعرفها كثير من أهالي الموصل وتابعوها وهي تدمر معالم مدينتهم. استحوذ عليها تنظيم داعش بعد سيطرته على مدينة الموصل في حزيران/يونيو 2014، استعملها التنظيم في تدمير شواخص الموصل، ومن أبرزها مبنى المركز العام في منطقة باب الطوب وسط المدينة؛ وهو مبنى أثري يعود تاريخ بنائه للقرن الثامن عشر، وكان مبنى للبلدية قبل أن يكون مقرا للشرطة لاحقا.

وكذلك إزالة نصب لقبر الشاعر ابن الأثير والمعروف شعبيا بالمدينة بـ (قبر البنت). وإزالة عدد من التماثيل والمواقع الأثرية وإزالة نقاط التفتيش التابعة للقوات الأمنية ومقرات الوحدات العسكرية.

ولعل أبرز جريمة ارتكبها داعش بهذه الجرافة تدمير بوابات سور نينوى الأثري والتي يعود عمرها إلى 1000 سنة تقريبا قبل الميلاد، في الساحل الشرقي للموصل وهي (أدد، نركال، مشكي) إضافة إلى السور نفسه.

دمرت هذه الجرافة بغارة جوية قبل أيام عند تحرير منطقة مشيرفة (شمال غربي الموصل).

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG