Accessibility links

قصة وصورة: أربي أبنائي على العمل الإنساني


محمد السعيدي/إرفع صوتك

المغرب – زينون عبد العالي:

محمد السعيدي، 35 سنة، أب لطفلين، يعمل في مركز للنداء ويتطوع للمشاركة في الأعمال الخيرية. يقول لموقع (إرفع صوتك):

نشأت في أسرة تقدس العمل الخيري، وأخصص جل وقتي للمساهمة قدر استطاعتي في كل نشاط أو عمل يخدم الإنسان ويترك أثرا حميدا في المجتمع، في زمن أصبح فيه العمل الإنساني للتباهي فقط.

أجد سعادة بالغة في تقديم الخير للناس ولو كان على حساب مصالحي. أحيانا أقتسم ما لدي من مال في جيبي مع المتسولين، وأساعد الشيوخ والعجزة في قضاء أغراضهم، كما أفتح باب بيتي لاستقبال عابري السبيل، وهي سنة متجذرة في عائلتنا وتوارثناها أبا عن جد، حيث كان أبي يستقبل كل من تقطعت به السبل ولم يجد مأوى في مدينة الرباط في بيتنا.

فعل الخير في المجتمع يمنحك سعادة لا توصف ولا تقدر بثمن، وأناشد شباب اليوم بالتركيز على المبادرات الخيرية خصوصا تلك التي تستهدف كبار السن والعائلات المعدمة، فهم في حاجة إلى يد رحيمة وكلمة طيبة، بعدما قست عليهم الحياة.

سأربي أبنائي على الاستمرار في خدمة البشرية وحمل مشعل العمل التطوعي، حتى تستمر الابتسامة مرسومة على وجوه المقهورين.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG