Accessibility links

بالفيديو: ماذا يعني تبرع سني بكليته إلى شيعية؟


الفتاة رباب على سريرها في المستشفى/إرفع صوتك

إرفع صوتك:

تنتظر رباب (14 عاما) وهي من مدينة العمارة (جنوب العراق) إجراء عملية نقل كلية لها، حيث علمت مؤخرا أنها تعاني من العجز في كليتيها الاثنتين.

البحث عن متبرع بكلية لم يأخذ زمنا طويلا، فقد تقدم شاب من أهالي محافظة الأنبار لهذا الغرض، لكن عملية التبرع تحتاج إلى موافقة وزارة الصحة، فالقانون العراقي يمنع التبرع بالكلى لغير الأقارب.

فرح الفتاة يجعلها تكتفي بتقديم الشكر إلى الشاب، تقول بابتسامة في مقطع فيديو نشر على صفحة موقع (إرفع صوتك) في فيسبوك، "راح يعطيني جزء من جسمه، مهما قدمت له من شكر لن أوفيه موقفه وخدمته".

تقدم شاب "سني" للتبرع بكليته لفتاة ميسانية "شيعية" دون مقابل، كان فيه رسالة تنبذ كل المسميات الطائفية، ويعتبر أهل رباب حالة ابنتهم أكبر دليل على حب العراقيين بعضهم لبعض بعيدا عن المسميات الطائفية والعرقية، يقول حطاب عبد الحسين عم الفتاة "نحن وأهل الرمادي دم واحد، هذا الإنسان مثل أهل الرمادي بدمه، راد يعبر عن محبته بقطع جزء من جسمه ومنحه إلى جسد بنت العمارة".

فيما يدعو حمزة السعيد، وهو ناشط مدني من العمارة "نناشد وزيرة الصحة بأن تسمح لرباب بأجراء العملية، هذه الطفلة اليتيمة هي بنت العراقيين كلهم".

تفاعل على فيسبوك

قصة الفتاة رباب، كان لها تفاعل على صفحة موقعنا في فيسبوك، وأجمع معظم المتابعين على أن "الطائفية سببها السياسيون".

يعلق أزهر الأسدي "الشعب العراقي ليس لديه طائفية، والدليل نحن في الجنوب نعيش سنة وشيعة، لكن الطائفية هي لدى الحكومة والأحزاب والكتل السياسية والمتملقين لهم، بالنسبة لي أنا شيعي وأكثر أصدقائي من السنة وأتشرف بهم"، ويضيف حسين كوجر "لما التعجب؟ منذ زمن نحن نعيش بألفه، الواحد يحب الثاني (...) السياسيين الفاسدين هم من جاء بالطائفية".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG