Accessibility links

الموت يهدد حياة 100 ألف طفل موصلي


أطفال نازحون في مخيم الآغا جنوب غرب الموصل/وكالة الصحافة الفرنسية

إرفع صوتك:

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن الموت يهدد حياة 100 ألف طفل في غرب مدينة الموصل، في ظل تصاعد المواجهات بين القوات العراقية الساعية لتحرير المدينة وتنظيم داعش.

وشددت المنظمة في بيان لها الإنين، 5 حزيران/يونيو، أن "هناك ما يقدر بـ 100 ألف فتاة وفتى ممن لا يزالون يرزحون تحت ظروف بالغة الخطورة في المدينة القديمة ومناطق أخرى من غرب الموصل".

وتابعت "العديد من هؤلاء عالقون بين إطلاق النار المتبادل".

ووصفت المنظمة التقارير التي تلقتها بهذا الشأن بأنها "مقلقة"، مؤكدة أنها تكشف "تعرّض مدنيّين ومن ضمنهم العديد من الأطفال في غرب الموصل للقتل. هذا وقد قُتل بعضهم أثناء محاولتهم اليائسة للهرب من القتال الذي يزداد بين ساعة وأخرى".

وتتقاطع تصريحات اليونيسف مع ما كشف عنه المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين.

وقال الأمير الأردني، الثلاثاء، 6 حزيران/يونيو، إن جثث العديد من الرجال والنساء والأطفال ما تزال ممددة في شوارع غرب الموصل، عقب إقدام تنظيم داعش على قتل 163 شخصا كانوا يحاولون الفرار من مناطق القتال.

وكان الأمير يتحدث في افتتاح جلسة مجلس حقوق الإنسان الـ35 في مدينة جنيف السويسرية، حيث شدد على أنه "يدين الهجمات الجبانة والمريضة التي يرتكبها الإرهابيون في العالم".

وارتباطا بالموضوع، نشر مركز نينوى الإعلامي صورا قال إنها للمدنيين الذين قتلهم داعش خلال محاولة الهرب من منطقة الزنجيلي التي يسيطر عليها التنظيم المتشدد في غربي الموصل.

وتظهر الصور الملتقطة من أعلى أجساما ملقاة على الأرض قال المركز إنها جثث قتلى.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG