Accessibility links

أئمة لندن وصلاة الجنازة على الإرهابيين؟


بريطانيون يرفعون شعارات تندد بالإرهاب بجانب أكاليل الزهور جنوب جسر لندن/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم إلسي مِلكونيان:

بعد الاعتداء الذي قتل فيه ستة أشخاص وأصيب 48 آخرين وشهده جسر لندن، السبت، 3 حزيران/يونيو، أطلقت مجموعة من الأئمة المسلمين ومن مختلف المذاهب والمناطق في بريطانيا، بياناً أعلنوا فيه رفضهم إقامة صلاة الجنازة للإرهابيين الثلاثة الذين قتلوا على أيدي الشرطة.

إجراء رادع

ووصل عدد الأئمة الذين وقعوا على هذا البيان إلى 130 إماماً، أثناء كتابة هذا التقرير، وعددهم آخذ بالازدياد.

وتقول ريحانة صادق، وهي مرشدة دينية ملحقة بمشفى برمنغهام الحكومي، ومن الموقعين على هذه البيان لموقع (إرفع صوتك) أن الهدف من "إطلاقنا لهذا البيان هو أن نوضح للناس أن قتل وطعن الآخرين باسم الإسلام لا علاقة له بالإسلام أصلاً. ونتمنى أن يكون قرارنا بمثابة إجراء رادع لأي شخص آخر يفكر بأن يقدم على هكذا فعل".

وتتابع "نريد أن نوضح للناس هنا، ولغير الملمّين في الدين، أنه لا يمكن أن نعتبر عملاً كهذه عملاً باسلاً، وأن ما يجري ما هو إلا نوع من أنواع غسل الدماغ بالأفكار المتطرفة. والبيان الذي أطلقناه سوف يساعد الناس على التفكير بالأمر الذي ينوون فعله وأنهم يخالفون ما جاء في القرآن".

وتضيف صادق أنه على الناس أن يعودوا إلى النصوص ليعرفوا ما هو معنى الإسلام ليتمكنوا من التمييز بين حقيقة الإسلام وما ينوي هؤلاء الإرهابيون فعله باسم الدين.

لماذا انتشرت مفاهيم التطرف في لندن؟

وتعرضت بريطانيا مؤخرا إلى سلسلة من الاعتداءات الإرهابية. ففي الشهر الماضي استهدف تفجير انتحاري حفلاً غنائياً راح ضحيته 22 شخصاً في مدينة مانشستر. وقبل ذلك، تبنى تنظيم داعش هجوماً أمام البرلمان البريطاني في 22 آذار/مارس، أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين بجروح.

ويشرح مصطفى فيلد، مدير مجمع الديانات لموقع (إرفع صوتك)، أن سبب حدوث هذه الأعمال الإرهابية في بريطانيا يعود إلى "تعرض المملكة إلى الإرهاب العالمي الذي ضرب مناطق مختلفة من العالم، وبذلك فقد أصبحت المملكة مستهدفة من قبل الإرهابيين تماماً كغيرها، خاصة بعد خسائر داعش لمساحات واسعة من الأراضي التي كان يسيطر عليها في الشرق الأوسط، فهو الآن يشجع على الإرهاب في مناطق أخرى من العالم".

ويتابع "إن نتيجة هذه الوقائع هي حدوث انقسامات في المجتمع". ولكن الأئمة وفقهاء الدين في بريطانيا "يحاولون توضيح الفرق بين الدين والإرهاب، وتنبيه الشباب خاصة كي لا ينخرطوا في مثل هكذا عمل"، حسب فيلد.

وفيما يتواصل النقاش واسعا في لندن حول التصدي للمجموعات الإرهابية والتطرف الإسلامي، يعرب الكثير من مواطني بريطانيا، من مدنيين وشخصيات معروفة عن إدانتهم لهذا العمل الإرهابي وتضامنهم لمساعدة عائلات المتضررين من خلال هاشتاغ #pray for London#و pray for humanity

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG