Accessibility links

الهجرة والمهجرين تكشف عن أحدث أرقامها حول النازحين


نازحة من أيمن الموصل تحتضن طفلها وملامح السعادة ظاهرة على وجهها بعد الخلاص من داعش/إرفع صوتك

أربيل - متين أمين:

مع اقتراب القوات الأمنية العراقية من حسم معركة الموصل، ترتفع أعداد النازحين الهاربين من حصار تنظيم داعش والمعارك التي تشهدها آخر أحياء الجانب الأيمن من المدينة.

وبحسب أحدث إحصائية لوزارة الهجرة والمهجرين، والتي حصل موقع (إرفع صوتك) على نسخة منها، وصلت أعداد النازحين الموصليين إلى نحو 870 الف نازح خلال الأشهر الثماني الماضية من انطلاق عمليات تحرير المدينة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الهجرة والمهجرين، ستار نوروز، لموقع (إرفع صوتك) "بلغت أعداد النازحين من جانبي الموصل الأيسر والأيمن منذ إنطلاقة عمليات قادمون يا نينوى، لتحرير المدينة في 17 تشرين الأول/أكتوبر الماضي وحتى الآن ١٥٧،٧٩٠ الف عائلة أي مايعادل ٨٦٩،٦٢٧ الف شخص نازح".

وأضاف نوروز أن الأشهر الماضية شهدت عودة ٣٧،٢٨١ الف عائلة أي مايعادل ١٨٦،٣٦٧ الف نازح إلى مناطقهم المحررة.

وكشف نوروز أن مخيمات النازحين شهدت خلال الأشهر الماضية 55 حالة زواج و411 حالة ولادة، مبينا افتتاح 300 مدرسة في الجانب الأيسر من الموصل و50 أخرى في الجانب الأيمن.

وتستقبل مخيمات النازحين المنتشرة حول مدينة الموصل يوميا المئات من النازحين الذين يًشكل النساء والأطفال غالبيتهم، فبعد وصول المدنيين الهاربين من مناطقهم إلى أقرب نقطة للقوات الأمنية في الموصل، تنقلهم هذه القوات بعجلاتها إلى الخطوط الخلفية لإجراء التدقيق الأمني لهم، لمعرفة فيما إذا كانوا من المنتمين لداعش أم لا، ومن ثم ينقل الأشخاص الذين أنهوا التدقيق الأمني إلى مخيمات النزوح المنتشرة في أطراف الموصل لإيوائهم فيها يختار قسم منهم العيش في بيوت أقاربهم في المناطق المحررة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG