Accessibility links

قصة وصورة: بائعة البغرير... عمل المرأة ليس عيبا


بائعة البغرير/إرفع صوتك

المغرب – زينون عبد العالي:

فاطمة، 47 سنة، أم لخمسة أطفال يدرسون جميعا، تبيع البغرير (فطائر مغربية) في باب شالة أو مدخل المدينة العتيقة للعاصمة المغربية الرباط. تقول لموقع (إرفع صوتك):

أقوم في الصباح الباكر لأحضر عجينة البغرير التي تتطلب وقتا لإعدادها. أوضب البيت الصغير الذي نسكنه هنا في المدينة القديمة، وأجهز لوازم زوجي الصياد الذي يصطحب معه ولديّ محمد وصابر لمساعدته في قاربه التقليدي، فيما يظل الثلاثة الآخرون برفقة جدتهم في البيت.

بعد إعداد البغرير، أحمله ساخنا إلى مكاني بمدخل المدينة القديمة، حيث اعتاد الناس أن يشتروا مني دائما من نفس المكان، حتى صار لدي زبائن دائمين في شهر رمضان والأيام العادية.

أجني ربحا يفوق 70 درهما في اليوم، أساعد بها زوجي في إعالة أسرتنا المتكونة من ثمانية أفراد، ولا أجد حرجا في العمل ومساعدة رب الأسرة، فظروف الحياة صعبة تجبرك على التضحية للعيش بكرامة.

أربي أطفالي على العيش بكرامة وتعلم حرفة إلى جانب دراستهم، فرغم أنهم متفوقون إلا أنني أخاف أن يصبحوا عاطلين ولا يجدوا عملا يحفظ كرامتهم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG