Accessibility links

قصة وصورة: قتلوا والدي لكنهم لم يقتلوا أملي في الحياة


شبكي يبحث عن سلام ولقمة عيش في بابل/ إرفع صوتك

بابل- أحمد الحسناوي:

اسمي يوسف زين الشبكي، ولدت العام 2000، من سكنة سهل نينوى، هجّرنا قبل ثلاث سنوات، ونزحنا صوب بابل. قتلوا والدي أمام عيني ومعه زوج أختي وأولاد عمومتي.

أتذكر جيداً كيف قام عناصر داعش بقتل الشباب والرجال وأخذوا النساء والأطفال لجهات مجهولة.

حالياً أنا أعمل في محل تصوير وسط مدينة الحلة، ومن خلال ذلك العمل استطعت إعالة إسرتي المكونة من أربعة أفراد: والدتي وأخي وأختي الصغيرة وأنا.

كل ما أتمناه هو أن أعود إلى الموصل ومنطقتي سهل نينوى بأقرب وقت ممكن. على الرغم من فقدي لوالدي لكنني لم أفقد الأمل بالحياة حتى وإن أصبحت ممتزجة بشيء من الحزن والألم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG