Accessibility links

ماذا يقول الأزهر عن تكفير غير المسلمين؟


مسلمون من مختلف الجنسيات يتابعون محاضرة في الأزهر/وكالة الصحافة الفرنسية

مصر - الجندي داع الإنصاف:

يحاور موقع (إرفع صوتك) الدكتور عبد الفتاح العواري عميد كلية أصول الدين بجامعة الأزهر حول تكفير المسلم لغير المسلمين.

ماذا يقول الأزهر عن حكم تكفير المسلم لغير المسلمين؟

حينما يرمي المسلم غيره بالكفر فهذا نوعٌ من تأجيج مشاعر الكراهية، وقد حرَّم الله تبارك وتعالى علينا كمسلمين أن نَسُب الأصنام والأوثان حتى لا يترتب على هذا تأليب أنفس عابديها فيقومون بسب إلهنا الحق كما في (الآية 108 من سورة الأنعام). وإذا كان الله قد نهانا عن سب من يستحق السب وهي الحجارة فكيف نسب أهل الكتاب في معتقداتهم وهم يؤمنون أن الله هو الخالق.

نحن لسنا مسؤولين عن تصورهم في معتقدهم في هذا الإله الذي يؤمنون به لأن أمر العقائد مرده إلى الله، وذلك وفقاً لنص ( الآية 17 من سورة الحج)، أما موقف الأزهر من عقائد الآخرين فقد بيَّنه فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب في أكثر من موقف حيث قال إن أمر العقائد دائرة محرمة يجب ألا يقترب أحد منها ويجب ألا يلعب أحد حولها. أما الحوار فأمره واسع من خلال القواسم الإنسانية المشتركة التي تجمع ولا تفرِّق والتي تؤلِّف القلوب ولا تنفِّرها.

هل على المسلم الاعتقاد أن المسيحيين كفار؟

كلٌ يعتقد في نفسه ما يراه حقا بالنسبة لملَّته، دون أن يجرَّنا هذا الاعتقاد إلى أن نُكفِّر غيرنا. ويجب علينا تنحية الاختلافات في أمر العقائد جانبا وألا نمسها وأن نبحث عن القواسم المشتركة بيننا كإخوة في الإنسانية.

أتحدى كائنا من كان أن يكون الرسول (ص) خاطب غير مسلم وكفَّره بل أوصى بهم خيرا (أوصيكم في قبط مصر خيرا فإن لكم عندهم ذمة ورحما )، وأتساءل كيف يوصي بهم النبي الكريم وفي نفس الوقت نقول لهم يا كفرة، كل هذا يؤكد أن أمر العقائد يعود إلى الله.

ما تأثير مثل هذه الآراء على التعايش خاصة في ظل ما تمر به مصر من أحداث؟

المسلمون والمسيحيون في مصر نسيج واحد من قدم التاريخ، وستظل هذه اللحمة الوطنية متماسكة مترابطة مادام هناك العقلاء من الجانبين، أما ما يقع في بعض الأحيان من اضطرابات وقلاقل إنما وراءها أيدي خبيثة تريد عدم الاستقرار لمصر. والإسلام الذي نؤمن به ونعبد الله على هديه شِرعة ومنهاجا بيَّن لنا أن الله تبارك وتعالى حينما أذن للمسلمين في الدفاع عن أنفسهم أمرهم بالدفاع عن عقائد وبيوت عبادة غير المسلمين قبل بيوت عبادتهم كما في ( الآية 40 من سورة الحج )، أرأينا دينا يقبل الأخر مثلما يفعل الإسلام فيجب ألا نستمع إلى تلك النعرات التي تريد أن تفرق بين عنصري الأمة ونتمنى أن يستقر الأمر.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG