Accessibility links

الموصل: داعش يقتل عشرات المدنيين ممن حاولوا الفرار


منطقة الزنجيلي في الموصل/وكالة الصحافة الفرنسية

الموصل – عمر الحيالي:

تزداد معاناة المدنيين في المناطق غير المحررة في مدينة الموصل العراقية مع تواصل العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على ما تبقى منها تحت سيطرة تنظيم داعش.

جثث في الشوارع

تحدث سكان محليون فارون من حي الزنجيلي غربي الموصل لموقع (إرفع صوتك) عن عشرات الجثث والمصابين الذين ظلوا في شوارع المنطقة.

وقال مثنى مصطفى "فررت مع عائلتي من منطقتنا في حي الزنجيلي صباح يوم 3 حزيران/يونيو 2017، وكان مسلحو داعش يطلقون النار علينا بشكل كثيف".

وأضاف "سقط عدد من الأهالي بينهم نساء وأطفال بين قتيل وجريح، وأستطيع أن أقول أني شاهدت أكثر 200 مدني قتلى جثثهم مسجاة على الأرض وفي الشوارع وبينهم مصابون يئنون من الألم ولا يمكن إخلاؤهم بسبب شدة نيران المعارك".

تركت ابني وزوجي

من جانبها تحدثت مروة، وهي سيدة موصلية كانت تتلقى العلاج في مستشفى الموصل العام في منطقة وادي حجر غربي الموصل، "عند فرارنا من منطقة الزنجيلي نحو القوات الأمنية ظهر يوم 3 حزيران/يونيو 2017، فتح داعش النار من أسلحته علينا. نسمع أزيز الرصاص يمر من فوق رؤوسنا ومن حولنا ".

وتابعت السيدة التي كانت مصابة بكتفها وهي تبكي "لقد سقط زوجي وابني قتلى في الشارع مع مدنيين آخرين. واصلت المسير مرغمة حتى اقتربت من القوات الأمنية فأصبت في كتفي وتم إخلائي إلى المستشفى".

أرقاماً تضاف

من جانبه قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن المدنيين في حي الزنجيلي "يعيشون أوضاعاً إنسانية مأساوية فهم أصحبوا أرقاماً تُضاف إلى أعداد الضحايا الذين سقطوا على يد تنظيم داعش أثناء محاولتهم الفرار من مناطق سيطرته".

وأكد المرصد، في تقرير جديد، أن "تنظيم داعش ما زال يمنع المدنيين الذين يحاولون الهروب من مناطق سيطرته، وعندما تصله معلومة عن أشخاص يحاولون الهروب أو القبض عليهم أثناء هربهم، فإن مصيرهم الإعدام المباشر".

ويقول أطباء في مستشفى الموصل العام "إن القصص التي يرويها الجرحى الذين وصلوا للمستشفى عن ما حدث في الزنجيلي مروّعة ومخيفة، وبعضهم ما يزال لا يُصدق أنه نجا من الموت".

المفوضية السامية

من جانبه اتهم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، الثلاثاء، 6 حزيران/يونيو 2017، تنظيم داعش بقتل 163 شخصا كانوا يحاولون في 1 حزيران/يونيو الفرار من القسم الغربي لمدينة الموصل.

وقال أمام مجلس حقوق الإنسان "بالأمس أبلغني فريقي أن جثث رجال ونساء وأطفال عراقيين قتلى لا تزال في شوارع حي الشفاء في غرب الموصل بعدما قام داعش بقتل 163 شخصا لمنعهم من الفرار".

مفقودون

كما قالت مصادر محلية في الموصل انتشار ظاهرة الأشخاص المفقودين من الذين يفرون من المناطق التي يحكمها داعش، وقالت المصادر إن العديد من الأطفال وصلوا إلى المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمنية لكنهم افترقوا عن والديهم إثر عمليات الركض والجري السريع ضمن أفواج الاهالي الفارين، فيما تطالب عوائل عديدة معرفة مصير أبنائها المفقودين بنفس الطريقة.

وشرع ناشطون ومواقع التواصل الاجتماعي في الموصل عن حملة لنشر أسماء وصور أشخاص من أهالي مناطق الجانب الأيمن غربي الموصل من المفقودين الذين يبحث ذووهم عنهم، قائلين إنهم فقدوا أثناء الفرار من مناطق الاشتباكات.

قتلى بسقوط هاون

قال ضابط في الجيش العراقي لموقع (إرفع صوتك) إن ستة مدنيين قتلوا وجندي واحد، فيما أصيب ثمانية اخرين بينهم جنديين، إثر سقوط قذيف هاون أطلقها تنظيم داعش على تجمع للمدنيين في مدرسة في حي العريبي شمال غربي الموصل يوم السبت الماضي 3 حزيران/يونيو 2017.

وأوضح الضابط أن المدنيين كانوا متجمعين لاستلام مواد غذائية من المدرسة التي حوّلها التنظيم إلى مخزن للمواد الغذائية لعناصره وتقاسمها المدنيين بعد تحرير المنطقة.

وأطلقت القوات العراقية في 19 شباط/فبراير، عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل. وبحسب مصادر عسكرية في قيادة عمليات نينوى فإن ما مجموعه أقل من سبعة كيلومترات مربعة بقي من الموصل تحت سيطرة داعش.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت في أواخر كانون الثاني/يناير الماضي استعادتها كامل السيطرة على الجانب الشرقي من المدينة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG