Accessibility links

بعد نجاتهم من داعش... قاتل جديد يهدد النازحين


الطفلة سهام تنام في صندوق معلق بالخيمة خوفا من الأفاعي/وكالة الصحافة الفرنسية

إرفع صوتك:

في هيكل خيمته البسيطة يعلق لؤي محمد (22 عاما) صندوق خضار بلاستيكيا بواسطة حبال، جاعلا من الصندوق سريرا لطفلته الرضيعة سهام خوفا عليها من الأفاعي والعقارب التي تغزو المخيم مع ارتفاع درجات الحرارة، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

تغفو سهام البالغة من العمر 40 يوماً بملابس قطنية، فيما كشفت والدتها يدي ورجلي الطفلة بسبب ارتفاع درجات الحرارة داخل الخيمة.

يقول الوالد وهو يهز السرير "صنعت لها هذا المهد لأن ليس بإمكاني شراء سرير، عندما تنام فيه ترتاح وتتوقف عن الصراخ"، مضيفا في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية "رفعتها لأنني أخاف عليها من الحشرات الموجودة، لا تستطيع الحشرة الوصول إليها هنا، لكن على الأرض يمكن أن تلدغها أو تدخل في أذنها وتؤذيها".

وقرر لؤي الذي وصل إلى مخيم الخازر برفقة زوجته وابنته قبل شهر، تعليق السرير بعدما رأى حشرة حريشة (أم أربعة وأربعين) تقترب من طفلته أثناء نومها على الأرض.

ويضيف "نرى هنا كل شيء من عقارب وأفاع، عدا عن الحشرات الصغيرة التي تتطاير علينا"، ويضيف بأسى "لكننا ساكتون".

فتحي زيدان يفتش في محيط خيمته عن العقارب والأفاعي/إرفع صوتك
فتحي زيدان يفتش في محيط خيمته عن العقارب والأفاعي/إرفع صوتك

وإلى أقصى شرق الموصل في مخيم جمكور، يقلب فتحي زيدان تحت أشعة الشمس اللاهبة أكياسا فارغة في محيط خيمته باحثا عن عقارب أو أفاع قد تكون مختبئة تحتها.

يقول فتحي زيدان، وهو نازح من حي التنك بالجانب الأيمن، في العقد الرابع من عمره، "من هنا تأتينا الأفاعي والعقارب، وبأعداد كبيرة (مشيرا بإصبعه إلى أرض قاحلة خارج المخيم)، خصوصا في فترة الظهيرة"، مضيفا في لقاء فيديوي لموقع (إرفع صوتك) "أفكر جديا بالعودة إلى بيتي المهدم والسكن في أنقاضه بدل إقامتي هنا".

ازحة في مخيم جمكور تحاول صناعة سد في مدخل الخيمة/إرفع صوتك
ازحة في مخيم جمكور تحاول صناعة سد في مدخل الخيمة/إرفع صوتك

وفي جانب آخر من المخيم، تحاول إحدى النساء مع أطفالها بمحاولة يائسة، صنع سد يمنع دخول الحشرات الزاحفة، باستخدام أحجار متوسطة الحجم، وتقول في كلمات سريعة "هذا ما أتمكن على فعله (في إشارة إلى محاولتها حماية أطفالها)".

نازح في مخيم جمكور يحمل أفعى اصطادها داخل خميته/إرفع صوتك
نازح في مخيم جمكور يحمل أفعى اصطادها داخل خميته/إرفع صوتك

يحمل طلال مزعل (20 عاما) هاتفه النقال ويعرض لمراسل موقع (إرفع صوتك) صورة إحدى الأفاعي التي قتلها مؤخرا.

ويقول مزعل"معاناتنا مع موضوع الأفاعي كبيرة، قبل أسبوع مات طفل عمره عامين بسبب لدغة أفعى"، مضيفا "المهددون باللدغ هم أهالي الخيم القريبة من السيم (جدار من الأسلاك المعدنية يحيط المخيم)، لا نتمكن من النوم بالليل خوفا من الأفاعي والعقارب"، مضيفا أنه "لا توجد علاجات للدغ، نطالب بتوفير العلاجات".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG