Accessibility links

بالفيديو: كرستينا تعود إلى أهلها


أهالي قره قوش يحتفلون بعودة كرستينا/إرفع صوتك

إرفع صوتك:

على أكتاف أهالي قره قوش تحمل كرستينا التي عادت إليهم بعد ثلاثة أعوام على خطفها من قبل تنظيم داعش، يراقصونها على أصوات الطبول والمزمار.

كرستينا خضر عزو (ستة أعوام) اختطفها عناصر التنظيم من حضن أمها في 22 آب/ أغسطس 2014، وكان عمرها حينها ثلاثة أعوام.

ويروي والدها الضرير في مقطع فيديو لموقع (إرفع صوتك) تفاصيل الحادثة بقوله "بدأ تنظيم داعش بضرب قره قوش بالمدافع والهاونات حتى تمكن من احتلالها، إثر ذلك غادر كل القرقوشيين (المسيحيين) القرية لكننا بقينا فيها"، مضيفا "صباح اليوم التالي لم يبق ولا واحد سوى عناصر داعش، كانوا يتجولون ويسرقون المحال التجارية، وبعد أكثر من 10 أيام أتو بباصات وأمرونا بالخروج وكنا حوالي 33 شخص".

وتكمل تفاصيل الرواية "عائدة" والدة الفتاة "صعدنا بالباص أنا وزوجي وابنتي كرستينا كانت بعمر 3 سنوات وكانت جالسة بحضني، عندما وصلنا جاء سائق الباص واسمه فاضل دون أن أشعر أخذها من حضني وذهب بها إلى المستوصف".

"طلع الأمير مالتهم كان يحمل طفلتي على كتفه وهي تبكي"، تقول عائدة، موضحة "بقيت أتوسل وألح عليه حتى يعيد ابنتي لي، لكنه لم يكن يفهم كلامي، لم يكن عراقيا".

أما آخر مشهد مع طفلتها فتروي أم كرستينا "أمرني بلغة الإشارة بالصعود إلى الباص وإلا سيذبحونني". وهكذا تركت عائلة خضر ابنتهم العائدة إليهم بعد ثلاث سنوات من الفراق.

ردود أفعال

عبارات المباركة لعودة الطفلة كانت حاضرة بشكل كبير لدى المعلقين على مقطع الفيديو المنشور على صفحة الموقع في فيسبوك، فيما أشار بعض المتابعين إلى ضرورة إخضاع مثل هؤلاء الأطفال إلى الفحص الطبي والنفسي للتأكد من سلامتهم.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG