Accessibility links

قصة وصورة.. الموسيقى بدأت بالعراق ولازم نحافظ عليها كتراث


صانع الآلات الموسيقية عمر محمد فاضل/إرفع صوتك

بغداد – أسامة زين:

اسمي عمر محمد فاضل. من مواليد سنة 1949. أسكن في بغداد - شارع المشاتل.

خبير في صناعة الآلات الموسيقية: العود والقانون والسنطور والجوزة.

نتوارث هذه المهنة عن آبائنا وأجدادنا، نحن أقدم صانعي للآلات الموسيقية في العراق نعمل منذ عام 1932، ونحن الوحيدين نصنع الآلات ونعزف عليها، وكان والدي "محمد فاضل" معروف على مستوى العالم. كنت أساعد أبي وأدرس الموسيقى بعمر سبعة سنوات، وعزفت أمام الملك فيصل الثاني في عام 1957.

لدي حاليا مشاريع لصنع آلات قديمة من زمن الأكديين والسومريين. وكان إلي الشرف أن قدمت قيثارة سومرية قديمة إلى "الينا بو كوفو" مدير عام اليونسكو. كان لنا الدور الكبير في إنشاء فرقة الجاغلي البغدادي حيث زودناهم بجميع الآلات الموسيقية.

استخدم العود الذي نصنعه فريد الأطرش سنة 1961، ومحمد عبد الوهاب سنة 1963، وآخرين مثل بليغ حمدي، سيد مكاوي، ورياض السنباطي.

أما من العراقيين فكان لحميد منصور، كريم ديوان، كاظم الساهر، وسعدون جابر. الفنانين يفتخرون لما يكون عدهم عود "محمد فاضل" ، وليس فقط الفنانين الذين يقتنون عود "محمد فاضل" وإنما أيضا الرؤساء والأمراء والملوك.

الموسيقى بدأت بالعراق ولازم نحافظ عليها كتراث؛ فنحن أجدر بأن نصنع الآلات الموسيقية.

​يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG