Accessibility links

قصة وصورة: خطبت ست نساء ولم يوافقن عليّ


كريم الكهربائي قصة أمل وكفاح بصرية/ إرفع صوتك

البصرة - مشعل العبيد:

بقدمين يخطان الأرض خطا، وبلسان تخرج الأحرف منه ثقيلة غير مفهومة أحيانا، يسير كريم فاضل (الكهربائي) إلى مكان عمله ليلا في إحدى دوائر شركة الموانئ العراقية.

يقول لموقع (إرفع صوتك):

يسمونني كريم الكهربائي وأنا من مواليد 1966 وراسب في الصف الخامس الابتدائي. لدي مشكلة في النطق الصحيح، وكثير من الناس لا يفهمون كلامي إلا بصعوبة، إضافة إلى عوق منذ الولادة يمنعني من المشي بصورة متكاملة.

كانت لدي (عربانة) صغيرة في سبعينيات القرن الماضي، أبيع بها لفات طعام، ومن ثم تقدمت للعمل في شركة الموانئ التي كانت تعيش أحلى أيامها في ذلك الوقت، فأدخلوني معهد التدريب التابع للشركة وتعلمت مهنة الكهربائي"

لقد خطبت ست نساء ولم يوافقن عليّ، لأنني كما يقلن معاق، لكنني الآن متزوج ولدي أربعة أطفال.

عالجني أهلي كما يظنون عندما كان عمري أربع سنوات بأخذي الى مقام (علي الشرجي) في مدينة العمارة، وبقيت في ذلك المقام أكثر من يومين. هم يظنون أنني أصبت بالعوق بسبب ما يعرف بـ(الدوسة) وهي أنه عندما تلد المرأة طفلا وتمر عليها جنازة. وحسب اعتقادات أهلي يصاب الطفل بالعوق لذلك أخذوني الى ذلك المقام.

لا تأخذ لي صورة تبين للناس خللا فيّ أو إعاقة.. أريد صورة لرجل تعب على نفسه. ومع ذلك إعاقتي لم تمنعني من العمل في الموانئ العراقية وفي تأسيس بعض المنازل كهربائيا ولم تمنعني من الضحك والمرح مع الناس ومواصلة الحياة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG