Accessibility links

بالصور.. انتشار أمراض جلدية في الفلوجة


انتشار أمراض جلدية في مدينة الفلوجة/إرفع صوتك

الفلوجة – رشيد الجميلي:

من مشكلة إلى أخرى، هكذا يبدو الحال لكثير من ساكني هذه المدينة التي عانت بسبب سيطرة داعش عليها نحو ثلاث سنوات وما تبعها من عمليات عسكرية ضخمة أدت إلى توقف الرعاية الصحية واللقاحات فضلا عن سوء التغذية التي أدت إلى انتشار أمراض جلدية مختلفة منها جدري الماء والحصبة وحبة بغداد.

تطهير المدينة

إبراهيم أبو إسحاق 38 عام قال في حديث لموقع (إرفع صوتك) تعرض إبنه اسحاق إلى الإصابة بمرض جدري الماء الأمر الذي أدى إلى انتقال العدوى إلى إخوته وأبناء عمومته الساكنين معه في نفس الدار.

"كان من المفترض على الحكومة المحلية والدوائر الصحية في المدينة تطهير المدينة من الأوبئة والأمراض قبل السماح للعوائل بالعودة إليها"، قال أبو إسحاق الذي يشتكي من أن المستشفى في المدينة يفتقر إلى أبسط المستلزمات الطبية مما "اضطرنا إلى الاعتماد على شراء العلاجات من الصيدليات الخارجية ومراجعة الأطباء في العيادات الخاصة".

انتشار أمراض جلدية في مدينة الفلوجة/إرفع صوتك
انتشار أمراض جلدية في مدينة الفلوجة/إرفع صوتك

حلول مستعجلة

مع عودة الحياة الطبيعية إلى المدينة وتزايد أعداد سكانيها، تحتاج المدينة إلى خدمات طبية أكبر في المستشفى الوحيد في المدينة والذي يحتاج إلى دعم أكبر لتوفير هذه الخدمات لمحتاجيها.

حامد الجميلي (41 عاما) تحدث لموقع (إرفع صوتك) قائلا بأن المدينة تشهد ندرة في الخدمات الصحية وشحة في الأدوية إضافة إلى تدمير أغلب المراكز الصحية جراء العمليات العسكرية التي شهدتها المدينة وسيطرة داعش عليها.

"كما تم استغلال بعض البنايات من قبل الدوائر الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والحشد الشعبي"، واستدرك قائلا بأن أطفاله انتقلت لهم العدوى بمرض الحصبة عن طريق الاختلاط في المدرسة كون الصفوف مكتظة بالطلاب بسبب نقص الأبنية المدرسية وأضاف "بأنه على وزارة الصحة متمثلة بالدوائر الصحية في المدينة توفير مجموعات جوالة لمكافحة الفيروسات عن طريق رش المبيدات وتوزيع الأدوية الوقائية على العوائل لتجنب انتشار الأمراض المعدية في المدينة واستفحالها".

علاج النواقل قبل الفايروس

يعاني الأهالي في المدينة من انتشار الحشرات والبعوض نتيجة لإهمال ودمار طال المدينة.

"انتشار الفيروسات والأمراض الجلدية المعدية ليس الوباء الوحيد في المدينة"، قال أبو أحمد المحمدي (55 سنة) لموقع (إرفع صوتك).

ويشرح أبو أحمد أن "انتشار الحشرات الناقلة للعدوى مثل البعوض والذباب والحشرات الأخرى أدهى وأمر فضلا عن الزواحف مثل الأفاعي والعقارب والفئران خصوصا ونحن الآن في فصل الصيف".

وأضاف أن "سبب انتشار مثل هذه الأشياء هو الجثث التي طمرت تحت الأنقاض لفترة طويلة إضافة إلى انتشار جثث الحيوانات النافقة في المدينة خلال الفترة الماضية والتي لم يتم إزالتها لحد الآن".

وانتقد أبو أحمد عدم تنظيف شوارع المدينة من هذه الجثث النافقة وأشار بأنه "لا توجد جدية من قبل الدوائر الصحية والخدمية في المدينة لمعالجة هذا الموضوع والدليل انتشار جثث الحيوانات النافقة لحد الان وعدم إزالتها وعدم اتخاذ أي تدابير وقائية على أرض الواقع رغم مرور أكثر من ثمانية أشهر على عودة العوئل".

انتشار أمراض جلدية في مدينة الفلوجة/إرفع صوتك
انتشار أمراض جلدية في مدينة الفلوجة/إرفع صوتك

المشاكل أكبر من الإمكانيات

ناظم الحديدي، المتحدث الرسمي باسم مستشفى الفلوجة، ذكر لموقع (إرفع صوتك) أن "المشاكل التي تواجه المدينة أكبر من الإمكانيات المتاحة لدى دوائرنا".

مستشفى الفلوجة/إرفع صوتك
مستشفى الفلوجة/إرفع صوتك

وأضاف أنه تم مفاتحة الوزارة لأكثر من مرة بخصوص تقديم دعم أكبر إلا أنه تم الرد بأن التخصيص المالي للوزارة قليل بسبب الضائقة المالية وتدني أسعار النفط وتم مطالبتنا بالاعتماد على الإمكانيات المتوفرة إضافة إلى محاولة طلب الدعم من الحكومة المحلية ومنظمات المجتمع المدني العاملة في المحافظة.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG