Accessibility links

الحمداني: لن أسمح بارتداء النقاب في الموصل


موصليون يتبضعون في سوق النبي يونس شرق الموصل/وكالة الصحافة الفرنسية

بقلم علي قيس:

بات النقاب الذي كان مفروضا على النساء الموصليات خلال سيطرة تنظيم داعش، محظورا من قبل الشرطة العراقية إثر توقيف عناصر تابعين للتنظيم متنكرين بثياب نساء.

وفي أسواق الجانب الأيسر من مدينة الموصل، تتجول سيدات بعباءات وحجابات ملونة بين البسطات والمحال التجارية، في صورة توحي إلى عودة مظاهر الحياة الطبيعية تدريجياً إلى شرق المدينة بعد طرد التنظيم منه.

ولم يكتف التنظيم المتطرف خلال وجوده في المنطقة بفرض ارتداء النقاب على النساء خارج منازلهن، بل أجبر أصحاب المحال على عرض الألبسة التي يعتبرها التنظيم "شرعية".

يقول أبو مصعب (50 عاما)، وهو صاحب محل لبيع الثياب في سوق النبي يونس، "لم يعد أحد يسأل عن النقاب نهائيا، معظم الناس يسألون عن ألوان جذابة، ألوان صارخة، لم نعد حتى نشتري النقاب والخمار".

ويشير بيده إلى عنصري شرطة يقفان على الرصيف المواجه لمحله، موضحاً في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية "هما موجودان دائما هنا وحين يريان نساء يرتدين الخمار يطلبان منهن بأسلوب طيب نزعه باعتبار أننا تأذينا منه كثيراً".

ويتابع "يتعاون الناس معهما".

وفيما تتوافد السيدات تباعا إلى محله، يضيف أبو مصعب "أعدت المانيكان (مجسمات عرض الملابس) واهتممت بالمحل وأعدت تأهيله كما لو أننا انتقلنا إلى بيت جديد، عدنا إلى ما قبل أيام داعش".

ويشهد سوق النبي يونس ازدحاما قبل ساعات من موعد الإفطار في شهر رمضان، حيث نساء وأطفال يتنقلون بحرية ويتجول بينهم عناصر من الشرطة.

"الدنيا من خلف قماش أسود كما لو أنها ظلام"

وأمام واجهة متجر يعرض عباءات مزركشة تتوقف أم علي (45 عاما)، وتقول في حديث للوكالة الفرنسية "خلال وجود الدواعش، لم نكن نجرؤ على المجيء إلى هذا السوق بلا خمار وقفازات وجوارب سوداء سميكة"، مضيفة "كنت أرى الدنيا من خلف قماش أسود، كما لو أنها ظلام، لكن ما أن خرجوا حتى تخلصت من النقاب، الحمد لله والشكر أن الشرطة منعت ارتداءه".

وجاء منع النقاب ضمن سلسلة إجراءات اتخذتها قيادة شرطة نينوى، وفقا لقائد الشرطة العميد واثق الحمداني، الذي يوضح في حديث لموقع (إرفع صوتك) "لدينا معلومات حول استغلال عناصر داعش لموضوع الخمار والنقاب النساء للقيام بأعمال إرهابية".

ويتابع "حظر النقاب ليس مؤقتا بل هو دائم، لأننا ألقينا القبض على عناصر من داعش متخفين به".

لبس النقاب فيه مفسدة

ويخوض قائد الشرطة في موضوع حظر النقاب بشكل أعمق بقوله "خلع الحجاب ليس منافيا لأحكام الإسلام، والمتشددون دينيا يعلمون بالقاعدة الفقهية التي تقول (درء المفاسد أولى من المصالح)، وهذه تعتبر مفسدة، لأن النقاب ليس أفضل من روح شخص قد يقتل بسببه"، مؤكدا في الوقت نفسه "لا أبالغ إذا قلت إن 90 في المئة من أهالي الموصل رحبوا بهذا القرار، أما المتبقون فهم إما متشددون دينيا أو مناصرون لأفكار داعش، وأنا أرفض هذا الشيء ولن أسمح به".

ويضيف الحمداني "هناك موضوع مهم جدا هو أن النقاب أصبح السمة المميزة لداعش لدى شعب نينوى، لذلك نحن نريد إزالة أي مظاهر لهذا التنظيم، لأن بقاءها يعني بقاء داعش".

كما قررت شرطة نينوى، حظر سير الدراجات النارية والشاحنات الكبيرة في المناطق السكنية والتجارية، وفقا للمسؤول الأمني، الذي يوضح أن "حظر الدراجات النارية إجراء احترازي في شهر رمضان، لأن العدو دائما يحاول استغلال هذه المناسبات في تنفيذ عمليات ارهابية تعكر حياة المواطنين"، مضيفا "قرار الحظر شمل سيارات الحمل، حيث لا يسمح لها بدخول الشوارع التجارية والرئيسية التي تمر بمناطق سكنية، وخصص لها الطرق الحولية فقط".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG