Accessibility links

قصة وصورة... أنا نادم؟


أبيع قنينة الغاز بمبلغ 7000 دينار حصتي منها 2000 دينار/إرفع صوتك

ميسان - حيدر الساعدي:

مع أن سجاد 18 عاما من سكنة المناطق العشوائية، إلا إنه يجد في ظرفه الحياتي أفضل من غيره، فهو يقول "ذات مرة تابعت إحدى المؤسسات وهي تقوم بتوزيع المساعدات العينية والغذائية على بعض النساء. أحزنتني أوضاعهن القاسية. أشكر الله كثيرا، أنا أفضل حالا منهن بكثير على الرغم من أن منزلنا في إحدى مناطق الحواسم".

ابن مدينة العمارة، لم يتوقف عند حدود المقارنة مع من هم أضعف منه، بل "قررت أن أشارك معهم في هذه المبادرة، ومنذ ذلك الوقت وأنا أتردد على هذه المؤسسة لأقدم المساعدة".

ويشرح سجاد "عملت في الكثير من المهن لمساعدة والدي حتى استقرت بي الحال مع هذه الدراجة النارية (الستوتة) لاستبدال قناني غاز الطبخ الفارغة بأخرى مملوءة مقابل مبلغ 7000 دينار حصتي منها 2000 دينار".

مع كل هذا الإحساس بالرضا والقناعة إلا أن إحساسا بالأسف ظل يلاحقه "أنا نادم على ترك الدراسة ولكن ظروفي المعيشية أجبرتني على العمل صغيرا. وبقدر اشتياقي إلى الراحة والمتعة وممارسة حياتي كشاب في مقتبل العمر، أشتاق للعودة إلى المدرسة ومواصلة مشواري فيها والذي توقف منذ سنوات بسبب ظروف أسرتي الصعبة والمكونة من ستة أفراد".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG