Accessibility links

قصة وصورة: يا نساء شمرن عن سواعدكن


الحواتة

المغرب – زينون عبد العالي:

أمينة عبد الصادق، 44 سنة، أم لأربعة أطفال، تعمل بائعة للأسماك في "السويقة الكبيرة" بمنطقة زواغة العليا بفاس.

تقول لموقع (إرفع صوتك):

الحصول على "طرف خبز" صعب جدا في هذا الزمن. إن لم تشمر عن ساعديك وتواجه الحياة بكل ما أوتيت من قوة فلن تعيش، ولن يهتم لأمرك أحد، هذا واقع لا يمكن إنكاره.

بعدما طلقني الزوج قبل ثلاث سنوات، لم أركن إلى اليأس والبكاء على حظي العاثر، بل عزمت على تحدي جميع الصعاب التي تواجه عمل المرأة في مجتمع تغلب عليه النزعة الذكورية.

لم أفكر يوما في أنني سأخرج للعمل في سوق شعبي، بعدما كنت أعيش حياة هادئة رفقة أسرتي، إلا أن رياح الأقدار سارت بما لا تهواه نفسي، وأصبحت أمام واقع مر لا يقبل الجلوس وانتظار المجهول.

من سيوفر لقمة العيش لي ولأطفالي ومن سيدفع فواتير الماء الكهرباء والكراء، إن لم أخرج للعمل بعرق جبيني.

أغادر البيت باكرا وأعود إليه قبل العصر لأبدأ الروتين اليومي المعتاد في كل بيت، أولادي هم أملي في الحياة، وهم من يمنحوني الشجاعة للاستمرار في إسعادهم وتوفير ما يحتاجونه.

أدعو نساء المغرب ممن حكمت عليهن الظروف بالطلاق أو الترمل أن يشمرن عن سواعدهن ويحققن ذاتهن، فلا شيء سيضمن لهن حياة كريمة وتحقيق طموحاتهن، سوى مواجهتهن قساوة الحياة بالعزم والإصرار.

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 001202277365

آراءكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG