Accessibility links

تربية الموصل تكشف عن أحدث إحصائياتها


طفلة موصلية تقف أمام خيمتها في مخيم جمكور للنازحين شرق الموصل/إرفع صوتك

الموصل - متين أمين:

مع اقتراب القوات الأمنية العراقية من تحرير كافة مناطق وأحياء مدينة الموصل، تستعد مدارس المدينة لإجراء أول امتحانات نهائية بعد تحريرها من داعش، في تموز/يوليو القادم، بعد أن شهدت المدينة بجانبيها الأيسر والأيمن إفتاح أكثر من 1100 مدرسة لأبوابها خلال الأشهر الماضية.

وكشف مدير إعلام تربية محافظة نينوى محمود المعماري لموقع (إرفع صوتك) عن أبرز الإحصائيات الخاصة بالقطاع التربوي في المحافظة. وأوضح المعماري أنه كان هناك (2740) مدرسة إبتدائية ومتوسطة وإعدادية في مدينة الموصل قبل أن يحتلها مسلحو داعش. وقد افتتحت خلال الأشهر الماضية من تحرير الجانب الأيسر من المدينة وغالبية أحياء الجانب الأيمن، (1130) مدرسة، منها (395) مدرسة تقع في مركز مدينة الموصل، وغالبية هذه المدارس تقع في الجانب الأيسر.

أعداد الطلاب

وأشار مدير إعلام تربية نينوى إلى أن أعداد الطلبة في المحافظة كانت قبل احتلالها من قبل داعش تبلغ (932350) طالبا وطالبة. وأوضح أن اعداد الطلبة الذين عادوا إلى الدراسة في الصفوف المنتهية بعد التحرير فكانت كالآتي:

  • في الابتدائية (82100).
  • في الدراسة المتوسطة (40807).
  • في الصف السادس الإعدادي بفروعه العلمي والأدبي والتطبيقي (28715).

أعداد الملاكات التربوية

وسلط المعماري الضوء على أعداد الملاكات التربوية في محافظة نينوى، موضحا أن أعدادها في المحافظة قبل سيطرة داعش عليها كانت (50972) من كوادر تدريسية وموظفين وعمال، هرب منهم إلى خارج المحافظة أثناء سيطرة داعش عليها (19500)، وبقي (31472) في المناطق الخاضعة للتنظيم.

تغيير المناهج

وعمل تنظيم داعش خلال نحو ثلاثة أعوام من احتلاله للموصل على تدمير العملية الدراسية من خلال فرض أفكاره المتشددة على الأطفال وتغيير المناهج الدراسية إلى مناهج خاصة زرع من خلالها العنف والتطرف في أدمغة أطفال المدينة، وحول غالبية مدارسها إلى مقرات عسكرية، الأمر الذي تسبب في حرمان مئات الآلاف من طلبة الموصل من التعليم الأساسي.

وبحسب تقرير لمنظمة الأمم المتحدة لشؤون الطفولة (اليونيسف)، نُشر في 21 آيار/ مايو الماضي، الأطفال هم الأكثر معاناة من استمرار العنف والنزوح، وأوضح التقرير أن "نصف الأطفال النازحين في العراق هم خارج المدرسة. أما الأطفال الذين يعيشون في المناطق التي تضررت بشدة جراء أعمال العنف في العراق، فأكثر من 90 في المئة منهم لا يرتادون المدرسة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

XS
SM
MD
LG