Accessibility links

تعرّف على أمير... المخترع المصري الحالم بالطيران


الطالب أمير

مصر – الجندي داع الإنصاف:

"أحب الطيران، وأتابع كل البرامج التي تتحدث عنه منذ صغري، وأحزن جدا عندما أرى حوادث الطائرات التي تتسبب في موت أناس كثيرين"، الكلام ليس لمسؤول أو شخص كبير ولكنه لطالب بالصف الثاني بمرحلة الثانوية العامة فاز بالمركز الأول على مستوى محافظة الجيزة في مسابقة الموهوبين والمبتكرين.

نشأ أمير عبد البصير ابن السادسة عشر عاماً في أسرة متوسطة الحال له أخت هي الصغرى وأب وأم كرسا كل حياتهما من أجل ولديهما، ومن حُسن طالعه اكتشاف والديه لموهبته فوفرا له الدعم المادي والمعنوي، كما ساعدته إدارة المدرسة وشجعه المدرسون ومسؤولو الإدارة التعليمية لاستكمال مشروعه وعمل النموذج الخاص باختراعه.

تقليل الخسائر في الأرواح

يقول أمير لموقع (إرفع صوتك) إنه لتأثره بحوادث الطيران، فكر كثيرا في كيفية تقليل الخسائر في الأرواح التي تنتج عن هذه الحوادث إلى أن جاءته الفكرة بتثبيت سقف الطائرة بأرضية المقاعد عن طريق مزلاج أو مفاصل تسمح بانفصال السقف والمقاعد عن الطائرة أوتوماتيكيا أو يدوياً عن طريق زر يقوم قائد الطائرة بالضغط عليه، وذلك في حالة الأعطال أو الخطر، وتحديدا عندما تكون الطائرة على ارتفاع 8000 قدم، إذ يتم فتح السقف ويخرج منه الركاب وهم على مقاعدهم ويتم تشغيل مظلات الكراسي فيهبط الركاب بسلام وبذلك يمكن تقليل الخسائر في الأرواح إلى أقصى درجة ممكنة.

اهتمام والديه

من جهته، يشير والد أمير الأستاذ عبد البصير حسن إلى أنه لاحظ على ابنه منذ صغره اهتمامه بمشاهدة قناة ناشونال جيوجرافيك. وبالمرحلة الإعدادية كان يقوم بعمل أشكال خشبية عبر استخدام منشار صغير ويقدمها للمدرسة، إلى أن ظهر اهتمامه الكبير بالأشياء الهندسية مع بداية المرحلة الثانوية وصولا إلى بحثه الأخير الذي فاز بالمركز الأول بمسابقة الموهوبين. "ما كان مني ومن والدته إلا أن شجعناه وقدمنا له كل أنواع الدعم الممكنة"، يقول الأب.

كان لأمير ابتكار آخر في نفس المجال، لكنه لم ينفذه نظرا لتكلفته الباهظة. وتقوم فكرته على تزويد جسم الطائرة بقماش مقوَّى يمكن فتحه في حالة سقوط الطائرة من خلال زر أمام الكابتن فتصير الطائرة كالبالون عند ارتطامها بالأرض وهو ما يقلل من الخسائر.

أحلام أمير

يعترف أمير بفضل والديه ودعم مدرسته وتشجيع مدرسيه له وهو ما أعطاه حافزا كبيرا لإتمام مشروعه البحثي. ويتمنى أن يصل إلى أكاديمية بحثية مثل أكاديمية الطيران لتساعده بالمعلومات والخبرة لاستكمال مشروعه ونقله من الورق ليكون واقعاً يراه بعينيه.

يحلم المخترع الشاب الصغير أمير عبد البصير أن يصبح طياراً في يوم من الأيام. ويقول "منذ صغري وأنا أحلم أن أكون طياراً مدنياً أو حربيا ولذلك التحقت بقسم علمي علوم بالثانوية العامة، وإن لم أنجح لأي سبب في الطيران فسيكون هدفي الأول أن أكون واحداً من العشرة الأوائل على مستوي الجمهورية في الثانوية العامة لالتحق بعدها باحدي كليات القمة كالطب أو الصيدلة".

يمكنكم التواصل معنا وإرسال الفيديوهات والصور لموقعنا عبر تطبيق “واتساب” على الرقم 0012022773659

آراؤكم

إظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG